مال و أعمال

غادة والي: 300 مليون متعاطٍ للمخدرات في 2030.. وأفريقيا في المقدمة – مصر

قالت الدكتور غادة والي، المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدارت، إن الدول التي بها زيادة سكانية مرتفعة، هي الدول التي ستكون أكثر عرضة وزيادة في أرقام المتعاطين للمخدرات بشكل كبير، وهناك توقعات بارتفاع الأعداد إذا بقيت معدلات الانتشار والاستخدام كما هي، مؤكدة أنها ستتخطى 300 مليون متعاطٍ في 2030، مع انخفاض هذه النسبة في أوروبا والدول المتقدمة، وارتفاعها في أفريقيا والدول الأكثر فقرا.

وأضافت «والي»، خلال لقاء ببرنامج «كلمة أخيرة»، المذاع على شاشة قناة «on»، وتقدمه الإعلامية لميس الحديدي، أن الدول الأكثر فقرا والنامية بها زيادات سكانية كبيرة، ما يعني وجود أعداد كبيرة من الشباب، ولأن العاملين من عصابات الجريمة المنظمة بمجال  المخدرات تستهدف الشباب، وبالتالي هذه هي الدول المستهدفة من توزيع المخدرات.

وأشارت إلى أن أوروبا بها عدة عوامل، منها زيادة الأعمار ولا يوجد بها شباب، و60% من حجم نمو الحضر، نظرا لأن المخدرات موجودة أكثر في المدن عنها في الحضر، نظرا لأن معدل الحضر في الدول الأفريقية سيكون 51%، وبالتالي أفريقيا مستهدفة، كما أن أوروبا بها بحث علمي ورفع للوعي وإنتاج أدوية تعالج وإيجاد مراكز للعلاج، ومن المتوقع أن يكون الخطر الأعلى في أفريقيا والأقل نموا.

وعلقت «والي»، حول تعاطي 275 مليون شخص في جميع أنحاء العالم للمخدرات في 2019، ومليون منهم من الحشيش، وفقا للأمم المتحدة، قائلة إنه جرى التوقف حول هذه الأرقام بالتحليل، ووجدوا نقطة في منتهى الخطورة، وهي أن قوة المادة المؤثرة على المخ في الحشيش بأمريكا الشمالية وأوروبا تضاعفت 4 مرات، وجودته وتأثيره أصبح أعلى، والأخطر هو وجود انخفاض 40% في درجة وعي الناس بخطورة الحشيش، وتبين أن هناك حملات منظمة لنشر فكرة بأن الحشيش غير مضر أو قاتل، في حين أن الحشيش له تأثير على خلايا المخ خاصة عند تعاطيه من الشباب لفترات طويلة. 

(function(d, s, id) { var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0]; if (d.getElementById(id)) { return; } js = d.createElement(s); js.id = id; js.src = "https://connect.facebook.net/ar_AR/sdk.js"; fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs); }(document, 'script', 'facebook-jssdk'));

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى