أخبار العالم

دولة أوروبية تواجه “تسونامي دلتا”.. وبريطانيا على درب الخطر

وهذه المتحورة التي تعتبر أكثر عدوى باتت تمثّل أكثر من 51 بالمئة من حالات الإصابة الجديدة في البرتغال وأكثر من 70 بالمئة من حالات الإصابة في منطقة لشبونة، متجاوزة بذلك متحورة ألفا التي ظهرت بادئ الأمر في إنجلترا، حسب ارقام كشفتها المديرية العامة للصحة مساء الجمعة.

وفي مواجهة هذا الوضع قررت البرتغال تشديد القيود في المناطق الأكثر تضررا بالفيروس مثل لشبونة حيث تم مجددا تقليص ساعات العمل وقدرة المطاعم والمتاجر على الاستقبال، كما تم الإبقاء على قيود التنقل بين منطقة لشبونة الكبرى وبقية أنحاء البلاد خلال عطلة نهاية الأسبوع.

ودفع هذا الارتفاع في حالات الإصابة ألمانيا، الجمعة، إلى إضافة البرتغال إلى لائحتها للبلدان التي تنتشر فيها نسخ متحورة من فيروس كورونا وهو الأمر الذي يمنع عمليا دخول أشخاص من هذا البلد إلى الأراضي الألمانية.

واعتبارا من الثلاثاء، يُسمح فقط للمواطنين الألمان أو المقيمين الدائمين في ألمانيا بدخول الأراضي الألمانية من البرتغال، ويُحظر على شركات النقل الجوية والبرية والبحرية إدخال فئات أخرى من الركاب.

وسيتوجب على مَن يستطيعون دخول ألمانيا، التزام حجر صحي لمدة أسبوعين، حتى لو كانوا يحملون اختبارات تظهر عدم إصابتهم بالفيروس.

ونددت الحكومة البرتغالية بهذا القرار السبت، وقال وزير الخارجية أوغوستو سانتوس سيلفا لوكالة لوسا للأنباء “يؤسفني قرار ألمانيا”.

واضاف “هناك مناطق الوضع فيها مقلق لناحية كوفيد-19، لكنّ الوضع مغاير في مناطق أخرى”.

وقرر سياح ألمان يقضون إجازات في جنوب البرتغال، السبت، اختصار إجازاتهم والعودة إلى بلادهم من أجل تجنب الحجر الصحي الذي ستفرضه ألمانيا اعتبارا من الأسبوع المقبل، وفقا لما ذكرته محطات تلفزة برتغالية.

وأعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن أسفها، الثلاثاء، لعدم وجود قواعد مشتركة في الاتحاد الأوروبي بشأن التنقل، وذكرت على وجه الخصوص البرتغال التي أعادت فتح حدودها أمام السياح البريطانيين والأوروبيين في منتصف مايو.

وردّ وزير الخارجية البرتغالي السبت قائلا إن “البرتغال لم تكن متساهلة على الإطلاق”، مشيرا إلى أن بلاده لم تقبل سوى السياح الذين لديهم “اختبارات سلبية” بحوزتهم تظهر عدم إصابتهم بالفيروس.

بريطانيا

والسبت، سجلت المملكة المتحدة أكبر عدد من الإصابات الجديدة بفيروس كورونا منذ أوائل فبراير، حيث دشنت هيئة الخدمات الصحية الوطنية مبادرة جديدة لزيادة معدلات التطعيم.

وأظهرت الإحصاءات الحكومية إصابة 18270 شخصًا بالفيروس في جميع أنحاء بريطانيا، وهو أعلى معدل يومي للإصابات منذ 5 فبراير.

وأصيب ما يقرب من 100 ألف شخص بالفيروس خلال الأسبوع الماضي، بزيادة تعادل 50 بالمئة مقارنة بالأسبوع السابق عليه، وهو ما أثار تساؤلات حول إمكانية رفع قيود الإغلاق كما هو مخطط.

وشهدت الإصابات اليومية ارتفاعا حادا بعض الشيء خلال الأسابيع القليلة الماضية لتدور حول مؤشر 2000 إصابة.

واعتبر علماء بالحكومة البريطانية أن سلالة دلتا، التي تم اكتشافها للمرة الأولى في الهند، أكثر قابلية للانتقال بنسبة تتراوح بين 40 إلى 80 بالمئة مقارنة بالسلالة السائدة السابقة، كما وجدوها مسؤولة عن جميع حالات الاصابة الجديدة تقريبًا في المملكة المتحدة.

معظم الحالات المؤكدة الجديدة كانت بين الفئات العمرية الأصغر التي لم تتلق بعد لقاحات كوفيد-19.

وجاء الارتفاع الأخير رغم افتتاح المئات من مواقع التطعيم، بما في ذلك في الملاعب ومراكز التسوق، في إنجلترا خلال نهاية الأسبوع في محاولة لنشر عدد اكير من اللقاحات، خاصة بين الفئات العمرية الأصغر سنا.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى