منوعات

بعد حنين حسام.. السجن 5 سنوات لأصحاب «نور بيكا» على تيك توك بالمنصورة – المحافظات

قضت محكمة المنصورة الاقتصادية بمحافظة الدقهلية، اليوم الأحد، بالسجن 5 سنوات وغرامة 300 ألف جنيه على كل من «مصطفى .ع .م» ومقيم قرية درين مركز نبروة، و«أسامة .أ .ا.» ومقيم بندر نبروة، لاتهامهما ببث مقاطع مرئية عبر موقع التواصل الإجتماعي«تيك توك»، وسوء استخدام وسائل التواصل الاجتماعى، وانتهاك حرمة الحياة الخاصة للمواطنين والاعتداء على قيم المجتمع المصري، وذلك عبر موقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان «نور بيكا» بثَّا من خلالها مقاطع مرئية مسيئة للمجتمع المصري والتعدي على حرمة المواطنين الخاصة.

صدر الحكم برئاسة المستشار محمد شريف الدياسطي وعضوية المستشار محمود صالح، والمستشار هشام نبيل الجمل، بمحكمة المنصورة الاقتصادية.

المحكمة: المتهمون خرجوا عن مبادئ المجتمع 

وأكدت هيئة المحكمة أن المتهمين قد خرجا عن مبادئ المجتمع ببث ونشر مقاطع مرئية ومسموعة، اشتركا بها وجعلا منها أداة لهدم أعمدة المجتمع المتمثلة في قيمه ومبادئه وتقاليده، مطلقين بها ألسنتهما بالقول الفاحش والبذاءة بغير اتزان وروية وحكمة باستعمال أفكار وعبارات اتسمت بالعشوائية الفكر والسلوك وتنال من قيم المجتمع المصري وسمعته وكرامته، ومن ثم فلا يسع المحكمة إزاء ذلك سوى إعمال نصوص القانون وإنزال العقاب الملائم بهما، وفقا لسلطة المحكمة التقديرية ورؤيتها التي خوَّلها لها المشرع في ذلك.

المحكمة للأسر المصرية: لاحظوا أبناءكم فيما يتعلق بالإنترنت

ووجهت هيئة المحكمة، بإجماع آرائها خلال تلاوة الحكم، رسالة أهابت فيها بالأسر المصرية بمتابعة وملاحظة أبنائهم وذويهم ومراقبة ما يتصلوا به عبر الشبكة المعلوماتية وما يبث إليهم من محتويات ومقاطع مرئية ومسموعة تغير من هويتهم وقيمهم موروثاتهم، وبث الأخلاق الكريمة في نفوسهم.

وقالت هيئة المحكمة في منطوق الحكم، إن الله عز وجل قد جعل مكارم الأخلاق ومحاسنها وصلا بيننا وبينه، ومن ثم فقد وجب على كل أب وأم حملا على عاتقهم أداء الرسالة تجاه أبنائهم الحرص كل الحرص على حمايتهم وتنشئتهم حافظين لتلك الأمة قيمها ومبادئها وأخلاقها، والنأي بهم عن أمور وضعت كذبا وبهتانا تحت مظلة التقدم والفضاء المفتوح والتي تحوي أفكارا وممارسات ظاهرها التطور وباطنها الإثم والانحدار الأخلاقي فإذا ما انتفى ذلك فإننا سننعى قيما ومعان جميلة كنا نود أن نقولها لأبنائنا وكانوا فريسة سهلة السقوط فى براثن الإخلال بالآداب العامة وانعدام المسؤولية المجتمعية ومن ثم التردي فى حومة المسؤولية الجنائية وما يترتب على ذلك من آثار وعواقب وخيمة.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى