مال و أعمال

وزيرة الهجرة عن صورة جمعتها بطفلة: «حسيت إني لاقيت بنتي إمبارح» – مصر

قالت السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، إن الصورة التي جمعتها مع الطفلة في إيطاليا تعود قصتها إلى الفترة التي عملت فيها قنصلا لمصر في روما، وبينت أن جد الطفلة أرسل برقية للسفارة المصرية هناك للحصول على الطفلة التي تعيش في دار رعاية أطفال تحت رعاية عمدة روما بعد وفاة أمها منذ 5 سنوات، مبينة أن الأطفال في أوروبا لهم الأولوية.

وأضافت «مكرم» خلال مداخلة هاتفية في برنامج «من مصر» المذاع على فضائية «cbc»، اليوم الأربعاء، ويقدمه الإعلامي عمرو خليل، أنها كانت مطالبة بالوقوف أمام القضاء لرفع قضية للحصول على البنت التي ترعاها الدولة الإيطالية، مبينة أن البنت لا تعرف مصر ولا اللغة العربية وكذلك لا تعرف جدها، مشيرة إلى أنها حاولت التقريب بينها وبين جدها وأقامت حفلة في السفارة المصرية حضرها أطفال الدبلوماسيين من أجل أن تشعر الطفلة بالدفء مع باقي الأطفال المصريين مع تقديم لها الأكل المصري مثل الكشري وورق العنب لتشعر أن لها عائلة ومن أجل أن تتأقلم عندما تعيش في مصر.

وأوضحت وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، أنها تواصلت مع المنظمة الدولية للهجرة وطلبت منهم التكفل بمصاريف مدرسة إيطالية لها في مصر، ووافقت المنظمة على الطلب حيث ستنزل الطالبة على المدرسة.

وتابعت وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج: «اليوم اللي سابت دار الرعاية فيه كان مؤثر، إمبارح كنت مع مايا مرسي رئيس المركز القومي للمرأة في مكان وجت بنت ورانا قليلة في الجسم وطلب مدير المطعم مننا إن البنت دي تسلم عليا وأنا حسيت إن الوش ده عارفاه وأنا عيطت وهي بتعيط بعد ما حضنتها وخدت مايا مرسي التليفون وصورتنا، وأنا مكنتش مصدقة إني لاقتها، بس سألتها أنت عرفتني إزاي قالتلي أنا عرفتك من ظهرك ومن طريقة مشيتك، قالتي دي آخر حاجة شوفتها لما وصلت الطيارة، عشان أنا وصلتها للطيارة، وهي حفظت طريقة مشيتي وأنا حاسه إنها بنتي، كأني لاقيت بنتي إمبارح، وأنا معنديش بنات هما ولدين، وتبادلنا التليفونات ووعدتها إني هساعدها لأن جدها توفى، وأنا بشكر الأخصائية الاجتماعية اللي رعت البنت دي بعد ما مات جدها، وأمها وأبوها مش موجود، كان صعب على بنت في كل الظروف دي تعمل زيها».

وذكرت وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، أن الأخصائية التي تعيش معها البنت ستهاجر وستعيش البنت مع والدة الأخصائية، متمنية أن تجد المكان والوظيفة المناسبة لها.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى