منوعات

تفاصيل مواجهة بحرية جوية بين روسيا وبريطانيا في البحر الأسود – العرب والعالم

استدعت وزارة الدفاع الروسية، الملحق العسكري لسفارة المملكة المتحدة في موسكو، في ضوء العبور غير القانوني للحدود الروسية من قبل المدمرة البريطانية «Defender» في المياه الروسية في البحر الأسود.

وقالت الوزارة، في بيان نشرته وكالة «رويترز»: «فيما يتعلق بخرق مدمرة البحرية البريطانية لحدود الدولة مع الاتحاد الروسي، تم استدعاء الملحق العسكري في سفارة المملكة المتحدة في موسكو إلى وزارة الدفاع الروسية».

وأطلقت اليوم طائرة روسية من طراز Su-24M طلقات تحذيرية؛ لمنع مدمرة البحرية البريطانية «Defender» من اختراق حدود روسيا في البحر الأسود، حسبما أعلنت وزارة الدفاع في موسكو.

من جانبه، نفى المكتب الإعلامي لوزارة الدفاع البريطانية، إطلاق أي طلقات تحذيرية على السفينة، مؤكدًا أن «سفينة البحرية الملكية تقوم بالمرور السلمي عبر المياه الإقليمية الأوكرانية وفقًا للقانون الدولي».

وأضافت «نعتقد أن الروس كانوا يقومون بتدريبات على نيران المدفعية في البحر الأسود وقدموا للمجتمع البحري تحذيرا مسبقا من نشاطهم».

وقالت البحرية الملكية في وقت سابق في يونيو إن السفينة ابتعدت عن مجموعة حاملة الطائرات البريطانية الضاربة في البحر الأبيض المتوسط؛​ لتنفيذ مجموعة مهام خاصة في البحر الأسود.

وقال روب لي، طالب الدكتوراه الذي يتابع عمليات الانتشار الروسية في قسم دراسات الحرب في كينجز كوليدج لندن، لصحيفة موسكو تايمز، إن استخدام روسيا لطلقات تحذيرية على سفينة تابعة لحلف شمال الأطلسي سيكون بمثابة تطور «جديد».

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، إن الحادث يظهر أن سياسات روسيا العدوانية والاستفزازية في البحر الأسود وبحر آزوف القريب، تشكل تهديدًا مستمرًا لأوكرانيا وحلفائها. ودعا في تغريدة «الناتو» إلى التعاون مع أوكرانيا في البحر الأسود.

واستولت روسيا على شبه جزيرة القرم وضمتها من أوكرانيا في عام 2014 وتعتبر المناطق المحيطة بساحل شبه الجزيرة مياه روسية. وتعتبر الدول الغربية شبه الجزيرة جزءًا من أوكرانيا وترفض مطالبة روسيا بعدم البحار بها.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى