مال و أعمال

«المصارف العربية» يعقد منتدى لرؤساء إدارات المخاطر يوليو المقبل – اقتصاد

أعلن الأمين العام لاتحاد المصارف العربية، وسام حسن فتوح، عن انعقاد المنتدى المصرفى السنوى لرؤساء إدارات المخاطر فى المصارف العربية للعام 2021 بمدينة الغردقة خلال الفترة من 8-10 يوليو المقبل، وذلك بالتعاون بين اتحاد المصارف العربية والبنك المركزى المصرى واتحاد بنوك مصر وبرعاية طارق عامر محافظ البنك المركزى المصرى، ومشاركة أكثر من 250 شخصية من قيادات ورؤساء إدارات المخاطر فى البنوك العربية.

وقال الاتحاد فى بيان، إن المنتدى السنوى لرؤساء إدارات المخاطر فى المصارف العربية، الذى يعقده الاتحاد وبشكل سنوى، يشكل منصة لمواكبة التطورات المتلاحقة فى الصناعة المصرفية العالمية فى ظل التطورات المتلاحقة، التى انعكست وبشكل كبير على إدارات المخاطر فى البنوك العربية، خاصة تداعيات جائحة Covid-19 والتى كان لها الأثر المباشر على اقتصاديات مختلف دول العالم. وأضاف أن البنوك المركزية اتخذت التدابير الإصلاحية التى تهدف إلى الحفاظ على استقرار النظم المالية وعلى سلامة القطاعات المصرفية ورفع مستوى جاهزيتها لمواجهة الأزمات الطارئة. وأشار إلى أن جائحة كورونا عززت أهمية تسريع خطوات مسيرة البنوك فى تقديم الخدمات والمنتجات المصرفية الرقمية، والتى لعبت دوراً فاعلاً فى الحد من تداعيات تلك الأزمة وتيسير حصول العملاء على الخدمات المالية فى ظل الظروف الصعبة، إلا أنه يواجه البنوك فى ضوء هذه التطورات العديد من التحديات فى إدارة مخاطرها المتغيرة الناجمة عن التقلبات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية وعن التحول إلى الصيرفة الرقمية. وتابع: «استلزم على المصارف تطوير أساليبها وأدواتها فى إدارة المخاطر للتعامل مع المستجدات المتسارعة والاستفادة من تطبيقات التكنولوجيا الرقمية، وتعزيز قدرتها على إدارة المخاطر الناشئة عن تطور نماذج الأعمال والمنتجات، كذلك مواكبة التعديلات والتوجهات الجديدة للجنة بازل». ولفت إلى أهمية انعقاد منتدى رؤساء إدارات المخاطر فى المصارف العربية بدورته الثالثة، حيث يسلط الضوء على الآثار الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لجائحة كورونا على الأسواق الناشئة ودور المصارف المركزية فى تطبيق خطط التعافى وإعادة الرسملة، كما سيتناول أولويات لجنة بازل الحالية والمستقبلية والتعديلات التى أدخلتها على إطار عملها للتعامل مع تداعيات جائحة Covid-19، كما يستعرض المنهجيات الحديثة لإدارة المخاطر المصرفية فى العصر الرقمى وتطبيقات الذكاء الاصطناعى، بهدف التعرف على أهم الفرص والتحديات التى تواجه الصناعة المصرفية، مع إلقاء الضوء على أهم التطورات التى أفرزتها الجائحة عند تصميم سيناريوهات اختبارات الضغط.

ويناقش المنتدى هذا العام الآثار الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لجائحة كورونا على الأسواق الناشئة، واستراتيجيات المصارف المركزية لدعم التعافى الاقتصادى فى مرحلة ما بعد جائحة كورونا، كما يعطى لمحة عامة عن الأولويات الحالية والمستقبلية للجنة بازل، بالإضافة إلى المنهجيات الحديثة لإدارة المخاطر المصرفية فى العصر الرقمى، وأثر المخاطر البيئية والاجتماعية والمؤسسية على المصارف. كما تتضمن جلسات المنتدى أيضاً الحديث عن إدارة مخاطر نماذج التقنيات الحديثة ومواكبة سرعة تغير البيئة الخارجية، وجلسة بعنوان «جائحة كورونا: محرك العصر الجديد لإدارة مخاطر الائتمان وبناء أنظمة التصنيف»، إلى جانب الحديث عن الالتزام بمتطلبات بازل 4 والتعديلات على إطار عمل بازل والمعيار الدولى رقم 9 فى مواجهة تداعيات جائحة كورونا.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى