منوعات

من المستلزمات الطبية للمعدات الهندسية.. مصر تدعم الحياة الكريمة بغزة – مصر

بعد أيام من العنف والقصف العنيف الذي شهده قطاع غزة، في الشهر الماضي، تحاول مصر تضميد جراح الشعب الفلسطيني عبر جهود إعادة إعمار غزة، بتقديم كل سبل الدعم له، منذ النجاح في التوصل لخدمة مع الجانب الإسرائيلي.

نقل معدات وأطقم هندسية مصرية لغزة 

وفي آخر أوجه الدعم، وجَّه الرئيس عبدالفتاح السيسي بدخول معدات وأطقم هندسية مصرية إلى قطاع غزة من معبر رفح البري، اليوم، تمهيدا لبدء إعادة إعمار قطاع غزة.

وتساعد تلك المعدات والأطقم في إزالة أنقاض المنازل المهدمة بالقطاع، لتهيئة المجال لبدء عملية إعادة الإعمار.

وسبق ذلك أن وجه السيسي، باستمرار الجهـود والاجتماعات لحل مشكلة الأسرى والمفقودين بين إسرائيل وحركة «حماس».

كما دعا الرئيس، القوى الإقليمية والدولية كل لدعم جهود مصر لإعادة الإعمار في قطاع غزة.

 

الهلال الأحمر المصري ينقل أطنان من المساعدات الطبية.. وهدية لشعب غزة

يوم الإثنين الماضي، أكد الدكتور رامي الناظر، المدير التنفيذي للهلال الأحمر المصري، نقل مساعدات لغزو خلال 48 ساعة من بدء الأحداث، واستمرارها حتى الآن.

وأضاف «الناظر»، في مداخلة هاتفية مع برنامج «اليوم» المذاع على قناة «dmc» الفضائية، أن الهلال أرسل يوم الاثنين إلى المعبر خمس سيارات محملة بأكثر من 20 طنًا من المواد والمستلزمات الغذائية، والأدوية التي طلبها الجانب الفلسطيني، إضافة إلى مستلزمات جائحة فيروس كورونا.

وأكد أن الهدية التي أرسلتها مصر اليوم إلى قطاع غزة، وهي تابعة لصندوق تحيا مصر، ومحملة بالمواد الغذائية والإغاثية.

وكانت مصر أرسلت هدية إلى أهالي قطاع غزة، تمثلت في مساعدات إنسانية، وذلك بتوجيهات من الرئيس عبدالفتاح السيسي.

مصر تهب غزة أكبر مساعدات إنسانية

ومنذ قرار الرئيس يفتح معبر رفح لدعم شعب غزة بعد التوصل لهدنة مع إسرائيل، الشهر الماضي، توجهت العديد من الحافلات التي تحمل المساعدات المصرية للشعب الفلسطيني عبر معبر رفح للقطاع، بعد توجيهات السيسي بالتنسيق مع الأشقاء الفلسطينيين في غزة للوقوف على احتياجاتهم وتلبيتها.

وخلال الأحد الماضي، وصلت القافلة الثالثة من صندوق تحيا مصر، للجانب الفلسطيني، ضمن المبادرة المصرية لإعادة إعمار القطاع، وتتضمن 20 حاوية محملة بأكثر من 500 طن من الخضروات، والفاكهة، والمعلبات والأمتعة، والأدوات الكهربائية، بالإضافة إلى الأحذية، التي وصلت للأشقاء الفلسطينيين تحت شعار «نتشارك من أجل الإنسانية»، تشجيعا لكل أطراف العمل المجتمعي على التنافس وبذل المزيد من الجهد لتحقيق أرقاما قياسية في العمل الخيري والتكافلي في مختلف دول العالم.

وجهز الصندوق القافلة من خلال المساهمات والتبرعات العينية التي قدمتها الشركات المصرية العاملة بمختلف المجالات التجارية والصناعية مشاركة منها في المبادرة المصرية التي أطلقها الرئيس السيسي لرعاية وإعمار قطاع غزة. لصندوق عن فتح حساب خاص بتلقي المساهمات من داخل وخارج مصر في إعادة إعمار غزة، وكذلك التحضير لإطلاق قافلة مساعدات إنسانية للأشقاء في القطاع، حيث فعّل الصندوق حسابا باسم «037037 – إعادة أعمار غزة» في كل البنوك المصرية، لاستقبال المساهمات والتبرعات بالعملة المحلية والعملات الأجنبية، فضلا عن استقبال المساهمات أون لاين عبر الموقع الإلكتروني www.tahyamisrfund.org.

 

500 مليون لإعادة إعمار غزة 

في 18 مايو الماضي، أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسي تقديم مصر مبلغ 500 مليون دولار كمبادرة مصرية تخصص لصالح عملية إعادة الإعمار في قطاع غزة، نتيجة الأحداث الأخيرة، على أن تشارك الشركات المصرية المتخصصة في تنفيذ عملية إعادة الإعمار.

وجاء ذلك خلال مشاركة الرئيس في القمة الثلاثية بشأن تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، والتي عقدت بقصر الإليزيه في باريس بمشاركة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والملك عبدالله الثاني بن الحسين، ملك المملكة الأردنية الهاشمية.

واستقبل أهالي غزة تلك المساعدات المصرية بسعادة بالغة، حيث انتشرت مؤخرا صورا عديدة للسيسي في شوارع القطاع، وتتزيّنت غزة الفلسطينية بأعلام مصر، حيث تجمع أهالي غزة محتفلين على أنغام أغنية «تسلم الأيادي»، بتلقي تلك المساعدات العديدة.

 

المساعدات الطبية المصرية لغزة

كما حرصت وزارة الصحة على تقديم المساعدات الطبية والغذائية للشعب الفلسطيني، وتطوع 1200 طبيب مصري لمساعدة الأهالي في قطاع غزة، وتم تجهيز قائمة بالاحتياجات من الأدوية والمستلزمات التي يحتاجها القطاع الطبي داخل غزة.

فيما أتاحت المستشفيات المصرية لاستقبال وعلاج المصابين القادمين من قطاع رفح، وتم الدفع في منتصف الشهر الماضي بـ165 سيارة إسعاف مُجهزة بعناية مركزة ومُزودة بجهاز تنفس صناعي، وتجهيزات ومستلزمات طبية وأدوية متكاملة، وتوزيع فرق الانتشار السريع بمعبر رفح البري، تتضمن أطباء للحالات الحرجة، وإجراء تحليل pcr بالمستشفى للفلسطينين.

كما حرصت على توفير المطهرات والمعقمات والكمامات الطبية والأدوية الوقائية لكورونا، ونقل أكثر من 5 أطنان من المستلزمات والمستهلكات الطبية وحقائب النظافة الشخصية، لدعم الهلال الأحمر الفلسطيني.

وتم إدخال كميات كبيرة من المساعدات الإنسانية المقدمة من الدولة المصرية من جهات رسمية وأهلية ومنظمات مجتمع مدني وقوى ساسية وحزبية، إلى جانب المساعدات المقدمة من بعض الدول إلى قطاع غزة، وفي انتظار أية مساعدات أخرى لإدخالها.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى