منوعات

«مصر تستطيع بالصناعة» يستأنف ندواته الحوارية بمشاركة خبراء الخارج – مصر

يستأنف مؤتمر «مصر تستطيع بالصناعة»، غدا السبت، ندواته الحوارية التمهيدية الافتراضية «Webinar»، حيث تنعقد الندوة الخامسة بعنوان «سوق المال: محرك الصناعة الأهم»، بحضور السفيرة نبيلة مكرم عبدالشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، والدكتور محمد فريد رئيس البورصة المصرية، والفريق عبدالمنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع، وعدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ، وعدد من المتخصصين في أسواق المال داخل مصر، وذلك إلى جانب مشاركة خبرائنا بالخارج المتخصصين في مجال الاستثمار والاستشارات المالية.

من جانبها، صرحت وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم أن هذه الندوة تعد الخامسة ضمن الندوات الحوارية التمهيدية لمؤتمر «مصر تستطيع بالصناعة»، حيث سبق أن نظمت الوزارة أربع ندوات حوارية افتراضية في إطار إطلاق المؤتمر والذي يعد النسخة السادسة من سلسلة مؤتمرات مصر تستطيع.

وأضافت الوزيرة أن تنظيم هذه الندوات يجري بالتوافق مع إجراءات الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وذلك في إطار الخطوات التنفيذية لإطلاق مؤتمر «مصر تستطيع بالصناعة»، كما يشارك في تلك الندوات عدد من خبراء المال والأعمال، في إطار تبادل الخبرات مع خبرائنا بالخارج والداخل.

هذا ويشارك عدد من الخبراء المصريين المتخصصين حول العالم وتحديدا الولايات المتحدة الأمريكية وهم: «محمود سالم» خبير عمليات الدمج والاستحواذ وإعادة هيكلة الشركات والاكتتابات العامة والعضو المنتدب بقطاع خدمات الإصدار في بنك نيويورك ميلون، «شريف وهبة» الخبير المصرفي الدولي المتخصص في إدارة علاقات المستثمرين الخارجية ومدير عام مجموعة MPW  الاستشارية في نيويورك، «لورا عثمان» خبيرة الاستثمار وإدارة استراتيجيات الصناديق المالية ورئيس شركة أمونيت الاستشارية، «حنان سالم» خبيرة الاستشارات السيادية والمدير المشارك بإدارة استشارات الجدارة السيادية في سيتي جروب، و«أشرف روفائيل» خبير البرمجيات وتقنيات الذكاء الاصطناعي، كما يدير الندوة الإعلامي أسامة كمال.

يذكر أن الندوة الأولى من الندوات الحوارية التمهيدية لمؤتمر «مصر تستطيع بالصناعة» قد عقدت في أواخر نوفمبر الماضي تحت عنوان «توطين الصناعة ودعم الاستثمار الصناعي في مصر»، وكانت لأول مرة بمشاركة خبيرة الاقتصاد المصرية العالمية البارونة الدكتور نعمت شفيق، ثم عقدت الندوة الثانية أوائل ديسمبر الماضي تحت عنوان «مستقبل صناعة الغزل والنسيج في مصر» بمشاركة عدد من الخبراء والمتخصصين المصريين بالولايات المتحدة الأمريكية.

تلتها الندوة الثالثة أواخر ديسمبر الماضي تحت عنوان «توطين صناعة السيارات في مصر» بمشاركة عدد من المصريين المتخصصين في مجال صناعة السيارات حول العالم، علاوة على الندوة الرابعة التي تم تنظيمها في يناير الماضي تحت عنوان «استراتيجية التمويل الصناعي»، كما عقدت الوزارة ورشتين عمل لشباب الدارسين بالخارج في إطار ربطهم بالعلماء والخبراء.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى