منوعات

جميلة عوض: هزمت نفسي في مسلسل “حرب أهلية”


وأكدت عوض أنها تقدم من خلال “المحكمة” شخصية لم يسبق من قبل تقديمها دراميا وستكون مفاجأة للجمهور، كدورها في مسلسل “إلا أنا”، حيث قدمت دور فتاة تعاني من “البهاق” ضمن حكاية بعنوان “لازم أعيش”، وهذا الدور لم يقدم من قبل في الوطن العربي.

ومن بين المشاركين في “المحكمة” غادة عادل، محمود عبدالمغنى، فتحى عبدالوهاب، صلاح عبدالله، نجلاء بدر، أحمد خالد صالح، كريم عفيفى، محمد مهران، أحمد داش، مايان السيد، عارفة عبدالرسول، سليمان عيد، تأليف أحمد عبدالله، وإخراج محمد أمين.

دور مختلف

وأوضحت جميلة في لقاء خاص مع موقع “سكاي نيوز العربية” أن الفيلم تدور أحداثه بالكامل داخل قاعة “محكمة” ويستعرض عددًا من القصص الإنسانية من واقع قضايا جنائية ومدنية، وأحوال شخصية، واغتصاب، وميراث، وتحول جنسي، مؤكدة أنها انتهت من تصوير دورها.

وأضافت أنه على الرغم من أن الدراما التليفزيونية صاحبة الفضل الأكبر على نجوميتها، إلا أن للسينما أيضًا مكانة خاصة في قلبها، وتقدمها بإطلالات مختلفة لجمهور مختلف، لذلك تحرص على اختيار أدوارها بدقة كبيرة بغض النظر عن مساحة الدور.

كما أشارت إلى أن هناك مناقشات لتنفيذ جزء ثان من فيلم “هيبتا” بعد النجاح الكبير الذي حققه الجزء الأول، لكن لم يتم الاتفاق بشكل رسمي حتى الآن على التنفيذ فعليًا.

الشريرة تمارا !

وعن تجربتها المثيرة للجدل في مسلسل “حرب أهلية” الذي عرض في موسم دراما رمضان 2021، قالت جميلة في تصريحات خاصة لموقع “سكاي نيوز العربية”: كنت مرعوبة وأنا أقرأ الدور، ولا أخفي أنني ترددت قبل إعلان موافقتي عليه، خاصة أن الشخصية تختلف تمامًا عن طبيعة شخصيتي، ولكي أنجح في تجسيد هذه الشخصية ذات السلوكيات غير السوية كان يجب أن أهزم شخصيتي الحقيقية ولا أجعلها تظهر خلال تجسيدي لشخصية -تمارا-.. وهذا ما كان بالفعل”.

وتابعت: “قرأت كثيرًا عن سلوكيات الشخصيات الشريرة وكيف تخطط وتفكر وتمكر وتنفذ، كما كنت أعرف شخصية في الواقع قريبة من هذه الطبيعة، واستفدت منها كثيرًا بطريق غير مباشر”.

وأوضحت: “ما حمسني لخوض تجربة تمارا، رغم خوفي الشديد، هو أنني أحب التنوع في الشخصيات التي أجسدها للجمهور، وهذه الشخصية جديدة علي، ولم أقدمها من قبل”.

وأضافت أن ردود فعل الجمهور على شخصية “تمارا”، أسعدتها كثيراً حتى أنه لقبها بـ”شريرة 2021″، مشيرة إلى أنه لا توجد صفات مشتركة نهائيًا بينها وبين هذه الشخصية.

وعن أصعب المشاهد التي واجهتها أثناء تصوير مسلسل “حرب أهلية”، أشارت إلى مشهد وفاة والدها، ومشهد مواجهتها مع والدتها مريم في المستشفى، مؤكدة أنها تعلمت كثيرًا من الفنانة يسرا من خلال تجربتها معها: “كانت تحكي عن العديد من المواقف التي تعرضت لها سواء كفنانة أو كإنسانة وطريقتها في حل المشكلات، لذلك استفدت كثيرًا على المستويين الفني والإنساني من خلال التعامل مع الفنانة يسرا خلال الكواليس”.

المواقع الاجتماعية ظلمت يسرا

وعلقت جميلة على الانتقادات التي تعرضت لها الفنانة يسرا، عندما ذهبت في الصباح لعزاء الفنان الراحل سمير غانم، ثم شاهدها الجمهور في المساء ترقص فى أحد الأفراح، قائلة: “هناك كواليس لا يعرفها الجمهور، فأحيانا الشخص يكون من داخله حزين لكن الظروف تجبره على تصنع الفرحة لمجاملة البعض أو حتى حرصًا منه على أن لا يشركهم معه في أحزانه، وما حدث مع الفنانة يسرا يأتي في هذا السياق، فمشاركتها في العزاء في الصباح كان واجبا إنسانيا، وكذلك الأمر بالنسبة لمشاركتها في الفرح على سبيل المجاملة.. وليس مطلوبًا من الشخص أن ينقل معه أحزانه في مناسبة لا تحتمل الحزن.. لكن السوشيال ميديا ظلمت الفنانة يسرا عندما وضعت الصورتين متجاورتين وأظهرت الفنانة كما لو كانت مزدوجة الشخصية، وهذا غير حقيقي.. والقريبون من الفنانة يسرا يعرفون شخصيتها تمامًا”.

وأضافت جميلة أن “هناك شخصا أخبرها ذات يوم بأن هناك بعض الأشخاص دفعوا له أموال ليقوم بسبها والهجوم عليها وانتقاد تمثيلها في مسلسل “لا تطفئ الشمس”، وأن هذا الموقف أثر على نفسيتها بشكل كبير خاصة أنه يعكس قدر من الغيرة والحقد من بعض المتعاملين معها، لذلك أعتمد دائماً على ردود فعل الجمهور في الشارع بشكل مباشر ولا ألتفت إلى السوشيال ميديا لأنها لا تعكس الواقع، ويمكن أن تعكس رغبات أشخاص غير أسوياء!”

المنافسة الرمضانية

أخيرا، قالت جميلة إن المنافسة في رمضان هذا العام كانت أقوى بكثير من الأعوام الماضية، لوجود كم كبير من المسلسلات القوية، ووجود نجوم كبار يحبهم الجمهور، موضحة أن من أكثر المسلسلات التي حرصت على متابعتها “حرب أهلية، لعبة نيوتن، الاختيار”.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى