مال و أعمال

التفاصيل الكاملة للعثور على طفلة بمقابر الإسماعيلية.. صدفة تنقذها – المحافظات

عثر أهالي عزبة «أبو آدم»، التابعة لمركز الإسماعيلية؛ على طفل رضيع داخل إحدى المقابر في أثناء تجهيزها لدفن طفل آخر يبلغ من العمر 14 سنة، لقى مصرعه غرقًا، فجر الأربعاء الماضي.

وتفاجأ المشيعيون بالعثور على الطفل داخل القبر، فظنوا أنه ميتا إلا أنهم اكتشفوا أنه يتحرك فور لمس أحدهم له.

مرت 4 أيام على وجود الطفلة في «مقبرة» مفتوحة، مصابة بجرح في رأسها تصارع الموت إلى أن تم إنقاذها وتحويلها إلى مجمع الإسماعيلية الطبي.

شخص نقلها للمستشفى وحالتها حرجة

ونقلها شخص يدعى محمد الشرقاوي «حارس عقار» في سيارة ملاكي إلى مجمع الإسماعيلية الطبي لإنقاذ حياتها.

وقال الشرقاوي: «كنت عايز أنقذ حياتها بأي شكل، فتوجهت بها إلى أقرب صيدلية وتأكدت أنها حية، وابتلعت رشفة مياه، ثم توجهت بها إلى المستشفى، وأخبروني أنها في حالة إعياء شديدة».

وتابع منقذ الطفلة: بأن الطبيب أخبره أن حالتها الصحية غير مستقرة، إلا أنه بعد مرور 48 ساعة استقرت حالتها بشكل كبير، واستجابت إلى جرعات العلاج، ولا تزال في المستشفى.

الطفلة في «الحضانة» ومصابة بجرح بالرأس وتهتك في الفروة

وكشفت مصادر طبية، أن الطفلة مصابة بجرح بالرأس وتهتك بالجانب الأيمن، بسبب تلوثه من الرمال.

وقالت المصادر إن الطفلة عمرها شهرين تقريبا، وإنها تعرضت لجفاف بسبب عدم تناولها أي طعام لفترة طويلة.

وأكدت المصادر أنه تم وضع الطفلة داخل الحضانة، وإجراء الطوارئ اللازمة لها لاستقرار حالتها، بعد تنظيف الجرح من الرمال واستخراج كمية من النمل من الجرح».

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى