منوعات

حجاج عبدالعظيم: رزق الفنان «مش فلوس» لكن في الوقوف أمام الكاميرا – فن وثقافة

على مدار تاريخ الفن، كثيرًا ما نجد نجومًا يختفون من على الساحة الفنية، إما بقرار اعتزال مجال التمثيل برمته، منهم حسين صدقي، شادية، شمس البارودي، حنان ترك، وآخرون قرروا الابتعاد دون ارتداء الحجاب، مثل آثار الحكيم، ومجموعة ثالثة قررت العودة ثم اعتزلت مجددًا، مثل سهير البابلي، وسهير رمزي، ومؤخرًا عدد من الممثلين يلوحون باعتزالهم، وبعد عدة أيام يعلنون عودتهم من جديد، منهم لقاء سويدان، نهى عابدين، مجدي صبحي.

حجاج عبدالعظيم: كل ممثل يحتاج لدور جيد لأن التمثيل هو رزقه الحقيقي

وعن تلويح بعض الممثلين باعتزال الفن، قال حجاج عبدالعظيم في تصريحات لـ«الوطن» إن الفنان لايريد الاختفاء من الساحة الفنية والانزواء بعيدًا، لكن عدم وجود أدوار تُعرض عليه تجعله غير سعيد، لأن الدور الجيد والوقوف أمام الكاميرا رزق من عند الله يسعى له كل فنان عاشق لهذا المجال.

وأضاف الفنان حجاج عبدالعظيم، أن اعتزال الفن من قبل البعض يأتي لشعورهم بأن «أعمالهم بقت قليلة وهو عاوز يشتغل لأن الرزق مش في الفلوس ولكن في الأدوار التي تأتي له وتُسند إليه والممثل مهما كان عايز يمثل ويبدع».

واستطرد: «الفنان زمان كان بيسعى لأن يقدم نفسه طول الوقت مش طالب فلوس وأكل وشرب، لكن بيسعى عشان عايز ربنا يرزقه بأدوار ويصور ويمثل ويخوض تجارب التمثيل والدراما ويقف قدام الكاميرا، لكن لما يلاقي نفسه انزوى على جنب أو الناس مش بتطلبه بيفكر يبعد، وأعتقد الفترة الجاية هيكون فيه دراما وشغل للناس الجديدة والقديمة ويشارك فيها الجميع خصوصًا الممثلين الكبار والممثلين الذين لهم جمهور قاعد على الكنبة وعايز يتفرج عليهم».

حجاج عبدالعظيم يعود للمسرح بـ«أبوالعربي» بعد غياب أكثر من 12 عاما

وحاليًا يعود الفنان حجاج عبدالعظيم للوقوف على خشبة المسرح من خلال مسرحية «أبوالعربي» مع هاني رمزي وداليا البحيري، بعد غياب مايزيد عن 12 عامًا من عرض آخر مسرحياته «مراتي زعيمة عصابة»، مع سمير غانم و«حكيم عيون» مع علاء ولي الدين.

وقال حجاج عبدالعظيم عن اشتراكه في مسرحية أبوالعربي، إن الجمهور متشوق للضحك والمسرح أسوة بمسرح زمان.

وتابع: «أنا كنت رافض تمامًا اشتغل مسرح بعد تجربتي مع علاء ولي الدين في مسرحية حكيم عيون لأن الزمن اختلف أو أنا كنت بمثل غلط تقريبًا  مش عارف كان فيه إيه بالظبط أو أن هذا الوقت لم يكن لي لكن أبوالعربي رجعني لمسرح زمان». 

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى