مال و أعمال

منها حقيقة تحاليل قبل التطعيم.. 5 أسئلة مهمة حول تلقي لقاح كورونا – مصر

بعد انتشار أنواع مختلفة من لقاحات كورونا، وانتظام دول العالم في تطعيم مواطنيها بجرعات اللقاحات المطورة ضد فيروس «كوفيد 19» المستجد، ظهرت بعض الأسئلة لعدد من الفئات، وموقفها من تناول اللقاحات، مثل مصابي الربو، والإيدز، والفطر الأسود، ومن لم يسبق لهم الحصول على أي أنواع من اللقاحات باستثناء تطعيم الأطفال، وكذلك أسباب شدة أعراض لقاح أسترازينيكا مقارنة باللقاح الصيني سينوفارم.

ويجيب عن هذه الأسئلة عدد من الأطباء المتخصصين، في حديثهم مع «الوطن»، ويوضحون موقف هذه الفئات من التطعيم بلقاحات كورونا المطورة ضد العدوى.

موقف مصابي الربو من التطعيم بلقاحات كورونا

قال الدكتور أشرف عقبة، رئيس أقسام الباطنة والمناعة في جامعة عين شمس، إن مصابي الربو يجوز لهم التطعيم بلقاحات كورونا دون حدوث أي مشكلات له، وذلك في الحالات البسيطة وأثناء انتظام الحساسية لديهم، وعدم وجود نوبات شديدة منها، ولكن لا يجوز تطعيم من يعانون من حساسية شديدة، أو لديهم حساسية من مكونات اللقاح.

تسجيل لقاحات كورونا

هل يجوز لمن لم يتلقوا لقاحات من قبل التطعيم بجرعات كورونا؟

وأضاف «عقبة»، أنه لا توجد أي اختبارات يقوم بها المواطنون قبل التطعيم بلقاحات كورونا، لافتا إلى أنه يمكن لأي شخص سبق له التطعيم بأي أنواع من اللقاحات «منها تطعيمات الطفولة»، ولم يصب بالحساسية، أن يتلقى لقاحات كورونا دون خوف.

مرضى الإيدز وتطعيم لقاحات كورونا

أما مرضى الإيدز، أوضح الدكتور أمجد الحداد، استشاري ورئيس وحدة الحساسية والمناعة بهيئة المصل واللقاح، أن هناك نوعًا واحدًا من لقاحات كورونا يجوز تطعيم مصابي الإيدز به، وهو اللقاح الصيني «سينوفارم»، وذلك لأنه لقاح معطل وغير حي أو نشط تمامًا، ما يجعله لا يتسبب في حدوث أي أعراض جانبية لهم، على عكس باقي اللقاحات الحية الأخرى.

لماذا الأعراض الجانبية للقاح أسترازينيكا أشد من سينوفارم؟

يجيب «الحداد» على أسباب ظهور أعراض جانبية قوية على متلقي لقاح أسترازينيكا مثل ارتفاع درجة الحرارة، وتستمر معهم لنحو يومين، على عكس اللقاح الصيني سينوفارم، الذي لا يظهر أي أعراض جانبية على متلقيه، موضحًا أن سينوفارم يصنع بتقنية اللقاح المعطل غير النشط تمامًا، وهذه التقنية تتواجد في اللقاحات الميتة وغير النشطة، ولا تسبب أي أعراض جانبية لمتلقيها بعد التطعيم بجرعاتها.

واستكمل قائلا إن لقاح أسترازينيكا، يسمى لقاح «ناقل فيروسي»، حيث يستخدم الشوكة البروتنية لفيروس كورونا، وتكون محملة على فيروس آخر غدي وحي وهو «البرد»، وعند إدخالها للجسم يتعرف عليها جهاز المناعة، ويعتقد أنها عدوى كورونا، ويتفاعل معها جهاز المناعة على هذا الأساس، ولكنها غير حقيقية، ما ينتج عنه بعض الأعراض الجانبية كارتفاع درجة الحرارة، نتيجة تعرف الجسم على فيروس البرد على أنّه كورونا.

موقف مصابي الفطر الأسود من التطعيم بلقاحات كورونا

وذكر الدكتور مجدي بدران، استشاري الأمراض الصدرية، وعضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، أن موقف مصابي الفطر الأسود من التطعيم بلقاحات كورونا يحدده الطبيب المعالج، والحالة المناعية للمصاب، حيث إنه عند وجود التهابات في العين، أو الجيوب الأنفية، أو حساسية شديدة، يمنع تطعيمهم بلقاحات كورونا، وكذلك عند وجود أي من أعراض تورم الوجه، آلام البطن، غثيان، قيء، أو نزيف في الجهاز الهضمي، يمنع تطعيمهم بلقاحات كورونا.

وأكد «بدران»، أن أي حالة تعاني من الفطر الأسود يجب أن تنتظر رأي الطبيب المعالج لها، والشفاء، لتقييم حالة المناعة والمرض المزمن، قبل التبكير في التطعيم بلقاحات كورونا.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى