منوعات

أستاذ باطنة عن ارتباط مرض الفطر الأسود بفصائل الدم: لا علاقة بينهما – مصر

قال الدكتور عبد المجيد قاسم، الأستاذ بقسم أمراض الباطنة بطب قصر العيني، التابع لمستشفيات جامعة القاهرة، أنه لا توجد أية دراسات علمية أثبتت أن هناك فصائل معينة من الدم تكون مرتبطة بمرض الفطر الأسود أو الإصابة به، مضيفا أنه بصفة عامة فإن استخدام الأدوية التي تعمل علي زيادة نسبة الحديد في الجسم، تؤدي إلى زيادة فرص العدوى للإصابة بمرض الفطر الأسود.

وأضاف أستاذ أمراض الباطنة بطب قصر العيني التابع لمستشفيات جامعة القاهرة، خلال مشاركته في «ويبنار» أكاديمية البحث العلمي، حول تعريف الفطر الأسود وخطورته، بحضور الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي، والدكتورة نادية زخاري، وزيرة البحث العلمي الأسبق، أن إصابة الجهاز الهضمي بمرض الفطر الأسود من النوادر التي قد تحدث، لافتا إلى أنه من الصعب تشخيصها، موضحا أن هناك أعراض للفطر الأسود تتعلق بالجهاز الهضمي، وهي وجود آلام به.

وأضاف أستاذ الباطنة بطب قصر العيني، أن مناعة الشخص الجيدة تكون ظاهرة لديه في مقاومة الأمراض، وصحة البنيان لجسم الإنسان خير دليل على قوة المناعة للجسم، مشيرا إلى أن ضعف المناعة نوعان، الأولى: موضوعية تتعلق بأمراض جزئية، وضعف مناعة كاملا، كالأمراض التي تتعلق بسرطانات الدم و اللوكيميا.

ومن جانبها قالت الدكتورة دينا شكري، الأستاذة بكلية الطب قصر العيني جامعة القاهرة، أن هناك بعض العادات الخاطئة، يجب على المواطنين الابتعاد عنها تجنبا للإصابة بالأمراض المختلفة، التي منها الإصابة بالفطر الأسود، منها تجنب الاستخدام الخاطئ الأدوية دون استشارة الطبيب، وأنه لا يجوز استخدام أدوية لعلاج مرض دون الرجوع إلي الطبيب، فضلا عن أنه يجب التشديد علي الصيدليات بضرورة منع بيع الأدوية دون وجود أي سند طبي يلزم بصرفها للمواطن.

وعن علاقة فيروس كورونا بالفطريات خاصة الفطر الأسود، أوضحت أنه في حال عدم الالتزام البروتوكولات العلاجية ستؤدي إلى تضاعف الفطريات عامة، وكذلك حال عدم الالتزام بتعقيم الأجهزة الطبية، ممكن أن تؤدي إلى ضعف المناعة وزيادة الفطريات، لافتة إلى أن آخر إحصائية للمصابين بالفطر الأسود في الهند، أشارت إلى أن هناك 90 حالة إصابة بالفطر، منوها إلى أن آخر ورقة بحثية تم إجراؤها على 36 حالة مصابة بالفطر الأسود، أشارت إلى أن المصابين بمرض السكري هم الأكثر عرضة للإصابة بالفطر الأسود، وأن أكثر أجهزة الجسم المعرضة له هي الجيوب الأنفية والعين والحلق والمخ، والأكثر شيوعا الجيوب الأنفية.

وأكدت أن الاستخدام الخاطئ للأدوية ممكن أن يؤدي إلى الإصابة بالفطر الأسود، وكذلك أي تغيير في جرعات الأدوية ممكن أن تؤثر على فعاليته من كونه كدواء ليصبح داء، لافتة إلى أن علاج أمراض الفيروسات ليس مرتبطا باستخدام المضادات الحيوية، مناشدة بضرورة عدم الإفراط أيضا في استخدام الفيتامينات لأنها ممكن أن تؤدي إلى أعراض لأمراض أخرى تؤثر علي الجهاز المناعي.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى