منوعات

مذكرة تفاهم بين جامعتي القاهرة وقرنق بجنوب السودان في البحوث والتعليم – مصر

استقبل الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، صباح اليوم في مكتبه، الدكتور أبراهام ماتوك دال رئيس جامعة جون قرنق بجنوب السودان، لتوقيع مذكرة تفاهم بين الجانبين في مجالات البحوث والتعليم وبرامج التدريب، تأسيسًا على البرنامج التنفيذي للاتفاق الثقافي المبرم بين جمهورية مصر العربية وجمهورية جنوب السودان.

حضر توقيع مذكرة التفاهم، نواب رئيس جامعة القاهرة، ومستشار رئيس جامعة القاهرة للشؤون الثقافية، وأمين عام الجامعة، والدكتور ماجور بابور بابال عضو لجنة التعليم ببرلمان جنوب السودان وعضو مجلس إدارة الجامعة، والدكتور جابريال ماكوي عميد كلية الدراسات العليا، والدكتور مامير جون عميد كلية الزراعة، والدكتور كوك رومبين رمزي الدراسات الأكاديمية، والمستشار الثقافي لجمهورية جنوب السودان بالقاهرة.

واتفق الطرفان على إقامة تعاون مباشر في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وتبادل الطلاب وأعضاء هيئة التدريس، وإعداد وتنفيذ ورش العمل وبرامج التدريب، والتعاون في المشروعات البحثية المشتركة، والبرامج الدراسية المشتركة، إلى جانب تقديم الاستشارات العلمية.

ورحب الدكتور محمد الخشت، بالتعاون مع جامعة جون قرنق في ظل العلاقات السياسية الاستراتيجية المتميزة بين مصر وجنوب السودان، معربًا عن أمله في زيادة أوجه التعاون مستقبلًا، كما أعرب عن تقديره لجمهورية جنوب السودان، مؤكدًا أنّ جامعة القاهرة دائمًا وأبدًا تضع إمكانياتها في خدمة أشقائها الأفارقة، وهناك مساحات واسعة للتفاهم والتعاون بين الجانبين، كما أنّ الجامعة تقدم جميع التسهيلات لطلاب جنوب السودان الدارسين بكليات جامعة القاهرة.

من جانبه، أعرب رئيس جامعة جون قرنق بجنوب السودان، عن سعادته بالتواجد داخل جامعة القاهرة، مشيدًا بالتعاون بين جامعته وجامعة القاهرة في مجالات التدريب والتعليم والبحث العلمي، كما أعرب عن رغبته في تعزيز التعاون مع جامعة القاهرة في مجالات الرياضيات والصيدلة والطب والزراعة.

وأوضح رئيس جامعة جون قرنق، أنّ جامعته واحدة من ضمن 7 جامعات حكومية في جمهورية جنوب السودان، تأسست في فبراير 2007 باسم معهد جون قرنق للعلوم والتكنولوجيا، ثم تحول المعهد إلى جامعة في عام 2010، مشيرًا إلى أنّ جامعة جون قرنق تضم 5 كليات، هي: التربية، والزراعة، والعلوم البيئية، والعلوم والتكنولوجيا، والعلوم الإدارية.

من جانبه، قال الدكتور ماجور بابور بابال عضو لجنة التعليم ببرلمان جنوب السودان وعضو مجلس إدارة جامعة جون قرنق، إنّنا في جنوب السودان حكومة وشعبًا ندرك تمام الإدراك الدور والفضل الكبير الذي تقوم به جمهورية مصر العربية بمؤسساتها التعليمية وعلى رأسها جامعة القاهرة الجامعة الأم، مشيرًا إلى أنّه منذ الخمسينيات وطليعة أوائل الجنوبيين -جنوب السودان- وعدد من الشخصيات المرموقة تخرجوا في جامعة القاهرة العريقة التي مازالت تقدم الكثير.

وأهدى الدكتور ماجور بابور بابال، إلى الدكتور الخشت، شعار جامعة جون قرنق ليكون رمزًا وتكريمًا للأعمال الجليلة العلمية والبحثية والتدريبية التي تقدمها جامعة القاهرة.

وفي ختام اللقاء، اصطحب الدكتور محمد الخشت، الدكتور أبراهام ماتوك دال رئيس جامعة جون قرنق بجنوب السودان، والوفد المرافق له، في جولة بالحرم الجامعي.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى