منوعات

كيف تتحول المضادات الحيوية إلى أمراض في الجسد؟.. صيدلي توضح – مصر

قالت الدكتورة رحاب عبدالمنعم رئيس قسم الصيدلية الصناعية بكلية العلوم الصيدلية والتصنيع الدوائي بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، إن المضاد الحيوي عقار مهم وغير مضر حال جرى تناوله بوصفه طبية من طبيب عند الحاجة لذلك، لكن الاستخدام الخاطئ هو ما يسبب مضاعات وأمراض خطيرة لا يستطيع الجسد مقاومتها.

وأوضحت رئيس قسم الصيدلة الصناعية بكلية العلوم الصيدلية والتصنيع الدوائي بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا لـ«الوطن» أن الاستخدام الخاطئ للمضاد الحيوي مضر بالصحة، فليس كل ألم يحتاج تناول مضاد حيوي وإنما يجب ظهور عرض قوي يتطلب تناوله، موضحةً أن المضادات الحيوية في الأساس لا تقاوم الفيروسات إنما تعالج البكتيريا.

وتابعت أنه عند تناول المضاد الحيوي يبدأ الجسم في التفاعل والموائمة مع الأجسام المضادة، لمحاربة عدوى بكتيرية سواء كانت نتيجة الإصابة بفيروس أو عدوى بكتيريا مباشرة، وبالتالي يكون وجوده في الجسد له أهمية ودون ذلك يكون بمثابة مثبط للجهاز المناعي والأجسام المضادة الطبيعية، مستطردة: «المضاد الحيوي يساعد أجسادنا على مقاومة العدوي البكتيريا ولكن كثرته وأخذه في غير محله تجعل أجسادنا معتادة عليه وغير قادرة على محاربة البكتيريا ما يجعل الأمور العادية التي يقاومها الجسد تتفاقم ولا يستجيب لها الجسد».

وأشارت رئيس قسم الصيدلة الصناعية بكلية العلوم الصيدلية والتصنيع الدوائي بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا إلى أنه بعد انتشار فيروس كورونا، أصبحت معظم الأجسام في مجملها تعاني من نقص في المناعة، حيث بدأت تقل أولا من الخوف لأنه السبب الأكبر لقلة المناعة، ثم لكثرة المقاومة حيث إن الجهاز المناعي في حالة تربص دائم وسط بيئة مليئة بالأمراض وبالتالي في هذه الحالات يكون تناول المضادات الحيوية دون استشارة طبيب متخصص مضر.

 

 

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى