منوعات

نبيلة مكرم تبدأ تصفية المتقدمين لـ«سفراء مركز وزارة الهجرة والحوار» – مصر

بدأت السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، لقاءات مع سفراء مركز وزارة الهجرة والحوار، لتصفية المتقدمين واختيار المجموعة المقبولة لتمثيل المركز مستقبلًا.

وتشمل عملية التصفية مناقشة السفراء المتقدمين، وخططهم لتطوير عمل مركز الحوار، والتواصل مع الجهات المختلفة، واستعراض أفكارهم لتطوير المركز، وتقديم المساعدة للمصريين الدارسين بالخارج، ودعم وتوسيع شبكة الطلاب خارج مصر.

ويقوم السفراء المقبولون بمركز وزارة الهجرة، للحوار بالعديد من المهام، أبرزها:

• ​التفاعل الأسبوعي مع مركز وزارة الھجرة للحوار.

•​ عرض برامج المركز وفعالياته في بعض الأوقات.

•​ الالتزام بتعريف غیره من المصریین الدارسین بالدولة التي یقیم بھا بفعاليات المركز ودعوتهم للانضمام لها.

•​ طرح أفكاره بشكل دائم في تطوير المركز وفعالياته ویضمن وصولها ومناقشتها.

• ​الالتزام بحضور فعالية واحدة شھریًا من فعاليات المركز، فیما عدا أوقات انشغاله بدراسته.

• ​معاونة إدارة المركز ووزارة الھجرة في تنظيم فعاليات صیفیة بمصر للدارسين في الخارج.

• ​معاونة إدارة المركز ووزارة الھجرة في تنظيم الفعالیات الواقعية في الدولة التي یدرس بھا. 

وأعلن مركز وزارة الهجرة للحوار لشباب المصريين الدارسين بالخارج MEDCE، فتح باب التقدم أمام جميع أعضاء المركز من الشباب المصري من الدارسين بالخارج ليصبحوا سفراء للمركز بجميع أنحاء العالم، وذلك في الفترة من 14 فبراير إلى 23 فبراير 2021.

وحدد المركز شروط وطرق التقديم للراغبين في شغل المنصب من شباب الدارسين بالخارج، بالإضافة للمهام الرئيسية التي سيقوم بها السفير في حال اختياره.

جاءت فكرة إنشاء المركز لتشجيع استدامة التواصل والحوار بين الدارسين المصريين بمختلف دول العالم وبين الوزارة.

تنطلق فعاليات المركز رقميا بشكل رئيسي حاليًا، والتي تتنوع ما بين ورش عمل، ولقاءات دورية وعصف ذهني وتلقي أفكار وأوراق عمل من مختلف شبكات الطلاب التي تكونت مع انطلاق المركز أو تواجدت من قبل.

ويوفر المركز عضوية دائمة لجميع المصريين المتواجدين في الخارج بغرض الدراسة، وتعمل تلك العضوية كشرط رئيسي للاشتراك في الفعاليات الرقمية والواقعية مستقبلا، كما تضمن له المشاركة في الاجتماعات والمشاركات القيمة مع صناع القرار والخبراء المصريين بجميع أنحاء العالم.

كما يعمل المركز كحلقة وصل بين الدارسين بالخارج في نفس الدول عن طريق شبكات الأعضاء التي يمكن أن تعرّف الأعضاء على بعضهم البعض حسب اهتماماتهم الدراسية أو حسب أماكن إقامتهم الحالية.

 

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى