منوعات

ماذا يحدث في حي سلوان بالقدس.. محاولات تهجير سكانه على غرار الشيخ جراح – العرب والعالم

تشهد مدينة القدس حالة من الهدوء الحذر، في أعقاب المواجهات التي تمت الأسبوعين الماضيين بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال، إثر أقتحام قوات إسرائيلية، لساحات المسجد الأقصى، إلى جانب محاولات تهجير سكان حي الشيخ جراح التاريخي بالمدينة نفسها، حتى أصبح حي سلوان العريق بها على موعد مع نفس المصير الذي لا يزال يواجهه «الشيخ جراح» من محاولة تهجير سكانه.

محاولات الاحتلال سينتج عنها تهجير مئات العائلات الفلسطينية من منازلها في حي سلوان بالقدس، ما نتج عنها خروج دعوات لإنقاذ الحي التاريخي تحت شعار «انقذوا حي سلوان».

ما هو حي سلوان في القدس

حي سلوان التاريخي يقع جنوب المسجد الأقصى وملاصق لأسوار المسجد، وترجع بداية الأزمة إلى محاولات الاحتلال الاستيلاء على الحي ليصبح المدخل الجنوبي للهيكل المزعوم الخاص بهم أسفل المسجد الأقصى، وبحسب وصف جواد صيام، مدير مركز معلومات وادي حلوة، والناشط ضد الجمعيات الاستيطانية بحي سلوان وسياسات وممارسات الاحتلال بالقدس، تجري الآن محاولات واسعة لتهويد الحي والمنطقة بأكملها.

بلدة سلوان من الأماكن ذات الكثافة السكانية العالية، وبحسب قول الناشط المقدسي لـ«الوطن» تضم نحو 55 ألف نسمة هي أكبر البلدات في القدس، ويطلق عليها المستوطنون «داوُد أو داوود» ويدّعون أنّ النبي داوود أقام مملكة في هذا المكان وبالتالي لهم حق العودة وإقامة حي يهودي على تلك الأرض.

ماذا يحدث في حي سلوان

محاولات تهويد حي سلوان القديم بالقدس ليست الأولى من نوعها، بحسب وصف المقدسي جواد صيام، حيث بدأت الأزمة بمصادرة أراضي كثير من فلاحي تلك البلدة في عام 1967 وحرب 48، يحاولون تحويلها لمستوطنة يهودية خاصة بهم وطريق إلى الهيكل المزعوم الخاص بهم، رغم أنّ التاريخ يؤكد أنّ سلوان هي المدخل الجنوبي بالمسجد الأقصى.

أشكال مختلفة يمارسها الاحتلال للاستيلاء على سلوان، حيث يدّعون ملكيتهم لبعض منازل الحي القديم، ويحاولون إغراء بعض الأهالي بدفع ملايين الدولارات لشراء تلك المنازل، إلى جانب محاولات استيلاء على المنازل التي غاب عنها أصحابها منذ فترة بحجة المنفعة العامة لتحويلها إلى حديقة كبيرة، بحسب وصف جواد صيام.

اعتصامات 2005 و2009 لإنقاذ حي سلوان

اعتصامات ومواجهات عدة شهدها حي سلوان من قبل، حيث ترجع محاولات تهويد الحي إلى سنوات عديدة: «عملنا أول خيمة اعتصام في 2005 وكان في اشتباكات في 2009 وسقط شهداء ودلوقتي اتجددت محاولات المستوطنين لتهويد الحي وتحويله مدخل للهيكل الخاص بيهم»، وتجددت دعوات إنقاذ الحي التاريخي في القدس المحتلة في الوقت الحالي حيث تعقد جلسة في المحكمة بعد غد الأربعاء كنوع من محاولات الاحتلال لإثبات الاستيلاء على ملكية منازل حي سلوان.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى