منوعات

طلاب «الثانوية»: أسئلة «امتحان مايو» اختيارية.. و«السيستم» سهل – مصر

أبدى عدد من طلاب «الثانوية العامة»، فى أول أيام الامتحان التجريبى الثانى لشهر مايو، الذى يستمر لمدة 3 أيام باستخدام «التابلت» ضمن سلسلة من الخطوات التجريبية لتلافى أى أخطاء محتملة فى الامتحان النهائى، سعادتهم البالغة بنمط أسئلة الامتحان التجريبى الثانى فى مادة «اللغة العربية»، موضحين أن الأسئلة تعتمد على الفهم ولا تحتوى على أى تعقيد، مؤكدين أنه تم تطبيق كل الإجراءات الاحترازية المشددة لمواجهة «كورونا»، لافتين إلى أن طبيعتها ستتيح لهم فرصة تغيير مسار المذاكرة للمقررات الدراسية، والعمل على حل نماذج عديدة تحتوى على أسئلة اختيارية، وعدم الاهتمام بشكل كبير بـ«المقالية». فيما لم يتمكنوا من إرسال الإجابة على الامتحان بسبب عدم تسجيلهم على تطبيق «تنويهات». وأكد عدد من طلاب الصف الثالث الثانوى بمدرسة السعيدية الثانوية العسكرية بنين بمحافظة الجيزة أن سيستم الامتحان يعمل بكفاءة منذ بداية وقت الامتحان، موضحين أنهم استطاعوا إدخال الكود بسهولة والحصول على الأسئلة. وأضافوا لـ«الوطن» أن أسئلة اللغة العربية اشتملت على قطعة عن الفكر الجغرافى باعتباره له أهمية بالغة لدى الجغرافيين، موضحين أن الأسئلة اختيارية.

«سعيد»: «اللغة العربية قاست فهم الطالب لمخرجات التعلم وهغيّر طريقة مذاكرتي»

ويقول الطالب محمد سعيد، الذى استطاع الدخول على منصة الامتحان فى بداية الوقت مباشرة دون أى معوقات، إن «سيستم التابلت عمل بكفاءة منذ بداية الوقت»، موضحاً أنه فتح الامتحان وأجاب عن الأسئلة وأرسلها دون مشكلات. وأضاف «سعيد» لـ«الوطن» أن أسئلة «اللغة العربية قاست فهم الطالب لمخرجات التعلم»، مؤكداً أنها تحتاج إلى فهم وتركيز، لافتاً إلى أن الامتحان لم يشمل أى أسئلة معقدة.. «الامتحان التجريبى فرصة للتدريب»، هكذا وصف «سعيد» الامتحانات التجريبية، مؤكداً أنه سيغير طريقة مذاكرته، ويعمل على حل نماذج مختلفة للأسئلة الموضوعية حتى يتمكن من التدريب على طبيعة الأسئلة الجديدة التى تقيس الفهم.

«عبدالعزيز»: الامتحان لا يحتوي على أسئلة معقدة

وأكد محمد عبدالعزيز، طالب بالصف الثالث الثانوى، والذى أدى الامتحان التجريبى فى مدرسة السعيدية، أن الامتحان لا يحتوى على أى أسئلة معقدة، موضحاً أنه تمكّن من الإجابة وإرسالها فى مدة لا تتجاوز 30 دقيقة. وأضاف «عبدالعزيز» أن الامتحان فرصة جيدة للتدريب على طبيعة وطريقة الامتحانات النهائية، لافتاً إلى أن المدرسة كثفت من إجراءاتها الاحترازية لمواجهة كورونا. وأكد عمر أحمد، طالب بالصف الثالث الثانوى، أن امتحان اللغة العربية تكوّن من 40 نقطة اختيارية تعتمد على الفهم، لافتاً إلى أن نظام الأسئلة الجديد متميز وينمى المهارات المعرفية على عكس القديم.

وتفقد مجدى الجيار، وكيل مديرية التربية والتعليم والتعليم الفنى بالجيزة، مدارس الثانوية، للوقوف على أبرز الاستعدادات لعقد الامتحانات التجريبية، موضحاً أنه تم تكثيف الإجراءات الاحترازية فى جميع المدارس لمواجهة كورونا. وأوضح «الجيار»، أنه تم توزيع الطلاب على اللجان الامتحانية بما يحافظ على تحقيق التباعد بينهم، مؤكداً ضرورة قياس درجة حرارة الطلاب والمعلمين قبل السماح لهم بدخول اللجان.

وأكد حسين عبدالحكيم، مدير إدارة مدرسة السعيدية، أن المدرسة بها 2300 طالب من الثانوية أدوا الامتحان التجريبى أمس، وسط إجراءات وقائية مشددة، موضحاً أنه تم قياس درجة حرارة الطلاب والمعلمين، إضافة إلى التعقيم قبل الدخول. وأضاف «عبدالحكيم» لـ«الوطن» أن إدارة المدرسة كثفت من استعداداتها لعقد الامتحان التجريبى بالتنسيق مع مديرية التربية والتعليم بالمحافظة، موضحاً أن المدرسة بها فريق تقنى حريص على حل أى مشكلات تواجه الطلاب فى السيستيم.

وشدد مصطفى عبده، مدير عام إدارة غرف القاهرة التعليمية، على ضرورة اتباع كل الإجراءات الاحترازية عند استقبال الطلاب ومراعاة التباعد. وتابع الدكتور محمد هانى غنيم، محافظ بنى سويف، أمس، سير أعمال الامتحان، مشدداً على المتابعة الميدانية المستمرة بكل المدارس، سواء بالقرى أو المدن، والعمل على تذليل كافة العقبات وحل المشكلات أولاً بأول، بالتنسيق مع الجهات المعنية بالمحافظة أو رفعها للوزارة فى حالة تطلب الأمر ذلك.

وأشارت سهام يوسف عبدالله، وكيل وزارة التربية والتعليم ببنى سويف، إلى أن الامتحان خاص بالطلاب الذين يمتلكون جهاز تابلت فقط، وسيخوض معظم الطلاب الامتحان فى المدارس الحكومية المجهزة بالخوادم المركزية وتوصيلات الفايبر، وبالنسبة لطلاب المدارس غير المجهزة أو الخاصة والقومية فسيخوضونه عبر شبكة الإنترنت فى المدرسة «إن وُجدت»، أو عبر شريحة الإنترنت الموجودة فى التابلت من لجان امتحان بالمدرسة. ولفتت «سهام» إلى أن الهدف من هذا الامتحان هو «ضبط الخوادم المركزية» والتعرف على شكل وطبيعة الأسئلة، وليس اختبار الشبكات أو السحابة الإلكترونية، إذ يُعد هذا الامتحان تجريبياً «بدون درجات» وستنشر الوزارة الأسئلة والإجابات الصحيحة بعد الامتحان لاستفادة كل الطلاب من التجربة.

انعقاد امتحانات «الدبلومات» 5 يونيو

وعقدت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى اجتماعاً بالفيديو كونفرانس مع مديرى عموم التعليم الفنى على مستوى الجمهورية، فى إطار متابعة الاستعدادات الخاصة بامتحانات الدبلومات الفنية للعام الدراسى 2020/2021، فى إطار توجيهات الوزير الدكتور طارق شوقى. وتُعقد امتحانات الدبلومات الفنية «صناعى، زراعى، تجارى، فندقى»، اعتباراً من 5 إلى 17 يونيو بالنسبة للامتحانات العملية والمعملية، وبالنسبة لـ«التحريرية»، ستبدأ اعتباراً من 19 يونيو إلى 1 يوليو.

وشددت الوزارة على مديرى عموم التعليم الفنى بضرورة تطبيق الإجراءات الاحترازية بلجان سير الامتحان وفق قرارات مجلس الوزراء، على ألا يتجاوز عدد الطلاب 14 بكل لجنة فرعية للحفاظ على صحة وسلامة الطلاب، مشيرة إلى أنه يتم التنسيق حالياً مع وزارة الصحة بشأن تطعيم جميع المشاركين ضد كورونا.

ويبلغ عدد الطلاب المتقدمين لأداء امتحانات الدبلومات الفنية هذا العام 750000 طالب وطالبة، بكافة النوعيات (صناعى، زراعى، تجارى، فندقى، تعليم وتدريب مزدوج)، داخل 3041 لجنة امتحانية، وأشارت الوزارة إلى أنه سيتم السماح بعقد امتحان التربية الدينية، وكذا المواد غير المضافة للمجموع بالمنزل، وتم التنبيه على لجان الإدارة والنظام والمراقبة بخصوص هذا الموضوع.

خطة لنقل وتأمين مظاريف الأسئلة..وإلغاء الامتحان والحبس والغرامة فى انتظار «الغشاشين»

ولفتت إلى أنه تم وضع خطة لنقل وتأمين مظاريف الأسئلة الخاصة بامتحانات الدبلومات بالتنسيق مع الجهات المعنية، كما تم وضع تعليمات خاصة لرؤساء لجان سير الامتحان خاصة بأعمال الامتحانات والممتحنين والطلاب، والتأكيد على لجان الإدارة والنظام والمراقبة بالتنبيه على لجان سيرها بتحويل جميع المخالفات الخاصة بالغش بجميع الوسائل وأيضاً حيازة التليفونات المحمولة والأجهزة الإلكترونية التى تساعد على الغش داخل اللجان سواء مع المراقبين أو الطلاب أو انتحال صفة الطالب إلى الشئون القانونية لإعمال شئونها بتطبيق القانون والقرارات الوزارية المنظمة، والتى تصل إلى إلغاء الامتحان للطالب فى مادة أو فى جميع المواد، وتصل إلى الحبس والغرامة لكل من شارك أو ساهم فى التسهيل للغش.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى