منوعات

رانيا فريد شوقي تكشف سر نجاح مسلسل “ولاد ناس”


وشاركت الفنانة في مسلسل “ولاد ناس” خلال الماراثون الرمضاني المنتهي مع نخبة من النجوم، أبرزهم الفنان أحمد وفيق، وهو عمل تدور أحداثه حول وقوع حادث أتوبيس مدرسة ويدخل على إثره عدد من الطلبة إلى غرفة العمليات، وما يتعرض له أولياء الأمور من أزمات بعد هذا الحادث وكيف تختلف طريقة تعاملهم مع أولادهم وتربيتهم لهم.

وحول ذلك العمل، قالت رانيا لـ”سكاي نيوز عربية” إنها توقعت نجاح “ولاد ناس” منذ قراءة سيناريو العمل الذي قام بكتابته الأستاذ هاني كمال بطريقة ممتعة، ولكنها لم تتوقع هذا النجاح بالشكل الكبير فمنذ عرض حلقاته الأولى لاق استحسان الكثيرين ولفت انتباههم وهذا توفيق كبير من الله أسعدها كثيرًا.

وأضافت “سبب مشاركتي في المارثون الرمضاني المنتهي بمسلسل “ولاد ناس” اختلاف قصته، فقد جذبني كثيرا السيناريو الخاص بالعمل، فالمسلسل تناول قضية هامة تهمنا جميعا وقد سلط الضوء على التباعد بين الآباء وأولادهم خاصة مع التطور الهائل الحادث حاليا.

وتابعت: الدراما الاجتماعية تجسد حياتنا اليومية وترصد ما نتعرض له في حياتنا بشكل يومي قائلة: إن الدراما الاجتماعية لم تكن على الإطلاق “موضة قديمة” فمن الممكن أن يمل المشاهد من الأكشن بلا داع والكوميديا السطحية المبالغ فيها ولكن الدراما الاجتماعية تمثل حالنا جميعا.

شخصية سهلة

وعن دور “إيمان” الذي قدمته، حيث تسعى دائما لتحقيق السلام النفسي لأسرتها ونجاح علاقتها الزوجية مع زوجها يحيى، وإعطاء الجمهور لعلاقة إيمان ويحيي لقب أفضل زوجين بدراما رمضان 2021، قالت رانيا: “شخصية إيمان صعوبتها على مستوى الأداء التمثيلي يكمن في سهولتها فهي شخصية ليست صعبة على الإطلاق وصعوبتها كانت في كيفية إيصالها للجمهور بشكل حقيقي وواقعي دون تكلف”.

واستطردت: “شخصية إيمان تشبهني في الأمومة فأنا أم وزوجة مثلها ولكنني لا أتعامل مع أولادي وزوجي مثلها، ومما لا شك فيه أنها شخصية أفادتني كثيرا على المستوى الشخصي فلفتت انتباهي لأشياء كثيرة لم أكن أعيرها اهتماما”.

وأشارت إلى أنه تربطها علاقة صداقة منذ زمن طويل بالفنان أحمد وفيق الذي يجسد دور زوجها يحيي ضمن أحداث المسلسل، مؤكدة أنه إنسان وفنان جميل وكانا يقوما بعقد بروفات كثيرة حتى تخرج مشاهدهما بشكل واقعي وطبيعي للجمهور ويجعلا المشاهد يشعر أنه جزء من عائلة يحيي وإيمان.

البطولات الجماعية

ولفتت أن “ولاد ناس” يعتمد على البطولة الجماعية فمؤلف العمل يهتم كثيرا بهذه القضية لأنه يرى أن الدراما التليفزيونية لا يصح أن تكون قائمة على فكرة البطل الأوحد ووجود أبطال كثيرين بالعمل الدرامي يصب في صالحه لأنه يخلق أحداث فنية تجعله عمل ثري بالأحداث فالتعامل مع الدراما التليفزيونية يجب أن يكون مختلفا عن السينما.

كما أكدت الفنانة المصرية أنها تتعامل مع أدوارها بالموضوعات الجيدة وليس بحجم الدور لأنها لا تنظر لحجم الدور بقدر ما تنظر لجودة العمل والسيناريو وطاقم العمل.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى