منوعات

هبة مجدي: هكذا تعاملت مع محمد رمضان في “موسى”


إنها الفنانة المصرية هبة مجدي التي تحدثت لموقع “سكاي نيوز عربية” عن كواليس مشاركتها بالماراثون الرمضاني لهذا العام بمسلسل “موسى” الذي يؤدي فيه الفنان محمد رمضان دور البطولة، والتحضيرات التي تطلبتها شخصية “شفيقة”، وما الذي يميز “موسى” عن غيره من الأعمال الفنية.

أكدت هبة أن “هناك تفاهما جمعها برمضان خلال كواليس تصوير مسلسل موسى لأنه ممثل موهوب”.

وتابعت: “انبهرت به وبموهبته عندما مثلت معه في مشهد واحد فهو يدخل اللوكيشن (موقع التصوير) وهو “مذاكر” شخصيته جيدا، ملم بكل تفاصيلها، وسعدت بمشاهدي معه، رغم أنها ليست كثيرة، ولكنها مهمة في سياق الأحداث”.

 وأردفت هبة مجدي ( 32 عاما): “أول مشهد جمعني به في “موسى” كان مشهدي في المنزل بالصعيد الذي تم إذاعته بالحلقة الثانية ومن المفترض أن يبرز هذا المشهد مشاعر حب ومودة كبيرة بين شفيقة وأخيها موسى”.

وتابعت:” ورغم أنني لم أشاهد رمضان سوى في اللوكيشن إلا أنه فنان متعاون جدا مع من يمثل أمامه فقد ساعدني في الدخول وبسرعة في مود العمل وشعرت وكأننا أشقاء حقيقين وليس تمثيل”.

وتدور أحداث مسلسل “موسى” في قرية بمحافظة سوهاج، جنوبي مصر، خلال أربعينيات القرن الماضي، حيث يعيش “موسى”، الذي يجسد شخصيته محمد رمضان.

وتتحمل شخصية “موسى” مسؤولية أشقائه ووالديه وتدور الأحداث حول الصعاب التي تواجه هذه الشخصية.

 ترشيحها للدور

ولفتت الفنانة المصرية إلى أن ترشيحها لشخصية “شفيقة” جاء من قبل مخرج العمل محمد سلامة،إذ عملت عملت معه من قبل في مسلسل “نصيبي وقسمتك”.

واعتبرت أن هذا الدور هو الأهم في مسيرتها، إضافة إلى سعادتها بالعمل معه المخرج سلامة في مسلسل “موسى” “فهو متفوق جدا ويهتم بكافة التفاصيل”.

التحضيرات للشخصية

وبسؤالها عن التحضيرات التي تطلبتها شخصية “شفيقة”، قالت هبة مجدي:”شفيقة أخذت وقتا كبيرا جدا من ذهني وتفكيري وتطلبت تحضيرات كثيرة، لأنها شخصية صعبة ومركبة وتمر بمراحل كثيرة، فقرأت الورق أكثر من مرة كي ألم بكافة تفاصيلها وأفهمها جيدا وعن قرب، ثم تحدثت مع المؤلف والمخرج لوضع ملامحها وطبيعتها وطريقة كلامها”.

واحتاج الأمر من الفنانة الشابة أن تجري بحثا عن حياة الصعايدة في الأربعينات، أي خلال الفترة التي تدور فيها أحداث المسلسل.

وأردفت أنها كانت قلقة من فكرة رسم الكحل والاسمرار حول عينيها لأنه جديد عليها وكان تخشى ألا يكون على ما يرام، ولكن فوجئت بردود فعل الجمهور حول “لوك” (مظهر) شفيقة وأنه أعجبهم كثيرا ولاقى استحسانهم.

وأوضحت أنه تم الاتفاق على الهيئة النهائية لشفيقة بعد عقد عدة جلسات مع مخرج وكاتب السيناريو.
وعن “شفيقة”، تشير هبة مجدي إلى أن الذي لفت انتباهها وجذبها لهذه الشخصية هو تفاصيلها وملامحها وأحبتها، خاصة لجهة تعاملها مع الظلم الذي تعرضت له والمشاكل التي حدثت بسبب زوجها الذي يكبرها بـ 20 عاما.

وقالت إنها رغم كل شيء لم تضعف “شفيقة”، معتبرة إياها “شخصية غنية جدًا بالأحداث والدراما وتساعدني على التمثيل والمذاكرة جيدًا حتى أخرج كل قدراتي التمثيلية أثناء تجسيدها”.

صعوبة الدور

ولم يكن تجسيد هذه الشخصية سهلا، فـ”الدور صعب وكل مشاهدي في العمل صعبة وتطلبت تحضيرات كثيرة قبل تصويرها لأن شفيقة كانت شخصية مميزة في غضبها وحزنها وفرحها (…)”.

وتابعت: “هناك مشاهد كثيرة أرهقتني نفسيا مثل مشهد الإجهاض فكان إحساسه قاسيا جدا وقمنا بإعادته أكثر من مرة لأن المخرج كان يصوره من أكثر من زاوية”.

واعتبرت هبة مجدي أن ردود الأفعال التي جاءتها على مسلسل “موسى” ودورها به كانت أكثر من جيدة.

وتابعت: “وقد سعدت بها كثيرا وفرحت بأن العمل ودورها فيه لاقى استحسان الكثيرين وأن الجمهور تعاطف مع “شفيقة” ويريد معرفة كيف ستتعامل مع المشاكل التي تتعرض لها”.

واختتمت الفنانة هبة مجدي حديثها بقولها “إن المنافسة الرمضانية لهذا العام قوية جدا وبها أعمال كثيرة مهمة وجيدة.

وعما تتابعه من أعمال فنية بخلاف “موسى” هما “الاختيار 2″، “لعبة نيوتن” و”القاهرة كابول”.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى