منوعات

محامي “ضحية الوراق” يكشف تفاصيل جديدة حول الجريمة


وسقطت الزوجة بعد هذه الضربات الكثيفة جثة هامدة تتخبط في دمائها. ووقعت الجريمة قبل أيام، خلال نهار رمضان، نتيجة أسباب قيل إنها أسرية. 

لكن محامي الضحية أحمد مهران كشف عن تفاصيل جديدة حول تلك الجريمة البشعة.

وقال في تصريحات لموقع “سكاي نيوز عربية” إن الضحية تدعى مروة وتبلغ من العمر 24 سنه، ومتزوجة من المتهم، الذي يعمل قهوجي” منذ 7 سنوات وأنجب الاثنان أطفالا.

وأضاف مهران أن زوج الضحية كان يعتدي عليها باستمرار  بشكل شبه يومي، لا بل إنه كان يتلذذ بتعذيبها دون رحمة، وهو ما دفعها إلى الهرب لمنزل عائلتها.

وانفصل الزوجان لفترة من الزمن، ولكن المجنى عليها، قررت العودة إلى منزل في منطقة الوراق بالجيزة، حرصا على مستقبل أولادها.

وتابع محامي الضحية: “يوم ارتكاب الجريمة، وقعت مشادة كلامية بينهما في نهار رمضان قبل الإفطار بعد أن طلب زوجها معاشرتها في رمضان، إلا أنها رفضت ذلك وحاولت الابتعاد عنه ولكن لم يصغ إلى حديثها وأصر على معاشرتها بالقوة”.

وأردف: “فتحولت المشادة الكلامية بينهما إلى شجار عنيف، حيث اعتدى عليها بالضرب المبرح”.

وحاولت مروة الدفاع عن نفسها، بحسب المحامي، ولكنها فشلت، فتوسلت إلى الزوج أن يكف عن ضربها، لكنها لم يتوقف.

وسارع الزوج إلى المطبخ حيث استل سكينا هناك وانهال عليها بالطعن في أماكن متفرقة بجسدها، حتى تجاوزت عدد الطعنات نحو  20  طعنة أودت بحياتها، ثم ترك جثتها ملقاة على الأرض، غارقة في دمائها، على ما يقول المحامي.

 تبريرات واهية

وبرر المتهم جريمته بأنه كان يشك في سلوك زوجته، الأمر الذي رفضه محامي الضحية.

وقال أحمد مهران إن تلك الاتهامات عارية تماما من الصحة، وأن القتيلة سيدة حسنة السمعة بشهادة جميع جيرانها والمحيطين بها، ولكن المتهم يبحث عن أي ثغرة لإنقاذ نفسه من حبل المشنقة.

واستطرد المحامي أن النيابة قد تحفظت على الهاتف الخاص بالمجني عليها، وبالبحث لم تعثر على أي رسائل مسيئة بالهاتف، وذلك يثبت عدم صدق ادعاءات المتهم .

واختتم محامي الضحية أنه في حالة عثور النيابة على رسائل أو فيديوهات تثبت صحة الأقوال التي أدلى بها المتهم، كانت قد أمرت بتحويل الهاتف إلى جهات فنية متخصصة لتفريغ محتواه، وبيان طبيعة تلك المكالمات، وهو ما لم يحدث.

ماذا قالت التحقيقات؟

كانت قد أصدرت النيابة العامة أمراً بحبس متهم لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات بتهمة قتل زوجته.

وادعى المتهم بأنه تشاجر مع زوجته عندما وجد محادثة نصية جمعت زوجته وشاب آخر ادعى أنه عشيقها، ثم اعتدى عليها بالضرب بسكين حتى دخلت في غيبوبة كاملة ولفظت أنفاسها الأخيرة في الحال.

وأفاد للمحققين بأن عيناه وقعت على محادثة نصية على تطبيق “واتساب” فوجد محادثة نصية بين زوجته وشابا، لافتا إلى أن تلك المحادثة كانت “حميمية”.

وأوضحت التحقيقات، أن المتهم البالغ العمر ( 37 عاما) توجه إلى قسم شرطة الوراق وسلم نفسه إلى الشرطة واعترف بالجريمة التي اقترفها.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى