منوعات

جائحة كورونا قتلت “أبو الفنون” في المغرب


فعلى الرغم من اعتماد البث المباشر لتلك العروض عبر المديريات الجهوية لوزارة الثقافة، وعبر صفحات الفرق المسرحية والمسرحيين على وسائل التواصل الاجتماعي، ومسابقتها للزمن المحدد لها وهو قبل نهاية شهر أبريل الجاري، إلا أن تلك الفرجة الافتراضية لم تكن ناجحة، ولا يمكن لها أن تكون بديلا عن اللقاء المباشر مع الجمهور، الذي يعد مكونا رئيسيا في الفرجة المسرحية.

لا يمكن للمسرح أن يقوم من دون جمهور، فعموده الأساسي هو هذا الجمهور، ومن دونه يكون العرض بئيسا ومظلما وباردا، فإن كانت بعض التظاهرات الرياضية تقدم (وي كلو Huis clo) من دون جمهور كعقاب وزجر للفريق الرياضي أو لجمهوره المشاغب، فإن المسرح لا تقوم له قائمة من دون جمهور، وقمة العبث الاعتقاد بأنه يمكن أن يعيش في غياب الجمهور، إن غياب الجمهور هو قتل وتدمير له.

وهذا ما عبرت عنه المخرجة المسرحية المغربية نعيمة زيطان، لـ “سكاي نيوز عربية” قائلة إنها كانت مضطرة لتقديم أربعة عروض في الفترة الأخيرة، عرضين في الدار البيضاء، وعرضين بالرباط لمسرحيتها “طرز الحساب”، وذلك حتى يحصل الفنانون المشتغلون معها في فرقة “مسرح أكواريوم” على 50 بالمئة من مستحقاتهم المتبقية، لأنه من دون تقديم تلك العروض لا يمكن لوزارة المالية صرف تلك التعويضات.

وأكدت زيطان أنها شعرت بإحساس غريب هي والفريق الذي يعمل معها، لأن تفاعل الجمهور وهمساته، بل وحتى أنفاسه كانت غائبة، وهو ما جعل تلك العروض ناقصة، بل “لحظات موت قاسية” رغم أنها اعتبرتها مجرد تدريبات وتسخينات في انتظار اعتناق جمهور الخشبة، لأن الجوهر الحقيقي للمسرح هو الجمهور، ومتعته لا تضاهيها أي متعة، وأضافت “الجائحة أثرت على كل القطاعات، وخاصة القطاعات التي تعتمد على الفرجة والجمهور، وتدبير هذه الأزمة على ما يبدو آني ويومي، وهو ما يوضح غياب رؤية مسبقة وواضحة لمثل هذه الأزمات”.

وأوضحت زيطان أن الفرق المسرحية الوطنية التي حظيت بالدعم الاستثنائي، قدمت بتوجيه من وزارة الثقافة عروضها المسرحية أمام كراسي فارغة، وهو قرار أملته الظروف التي تجتازها الفرق المسرحية، وذلك حتى لا تؤخر حالة الاستثناء ومنع تقديم العروض، ما تبقى من الحقوق المالية للفنانين وتوفير دخل يساعدهم على تجاوز هذه المحنة، التي يبدو أنها ستطول.

وأشارت زيطان إلى أن النقابة المغربية لمهني الفنون الدرامية حاولت الدخول في نقاش مع وزارة الثقافة، الوزارة الوصية على القطاع، ولكنها للأسف لم تسفر عن أي نتائج ملموسة، في حين تمكنت الفيدرالية المغربية للفرق المسرحية المحترفة على الأقل من اختصار المسافات والجهات التي يجب التنقل إليها لتقديم العروض، حيث تم الاتفاق على أن تقدم كل فرقة عروضا في المدن القريبة منها فقط، لأن التنقل إلى الجهات البعيدة يطرح مشكل التراخيص. 

ومن جهته، رأى الفنان والمخرج المسرحي المغربي بوسلهام الضعيف، أن ما قامت به الفرق المسرحية مؤخرا من تقديم عروض من دون جمهور، هو “شيء ضد المسرح والفرجة المسرحية، وهذا نقد ذاتي بالنسبة لي شخصيا أيضا، ولو أنني اعتبرت هذا مجرد تدريب للفرق وتواصل مع الخشبات بعد طول غياب”.

وأضاف مدير المركب الثقافي محمد الفقيه المنوني بمكناس، أن الفرق فرض عليها هذا الأمر نظرا لأنها ملتزمة بعقد مع وزارة الثقافة، وبعقود مع العاملين من ممثلين وتقنيين، فأصبحت في وضع محرج.

و”لكن هذه الظاهرة كشفت لنا مجموعة من الاختلالات، أهمها غياب سياسة مسرحية حقيقية، وعدم فعالية الإطارات النقابية التي كان من المفروض أن تتفاوض مع الوزارة وتفرض تصورا ينصف جوهر المسرح، وما يسمى بالجولات المسرحية هو بدعة المسرح، ومرتبط بالإقامة والمكان ويجب أن نكون الفعل المسرحي في أماكن وفضاءات لا أن نشتته”.

وخلص الضعيف إلى أن الثقافة بتعدد أشكالها بالمغرب لا تجد من يدافع عنها، وقد ظهر هذا جليا مع السياسات الحكومية المتعاقبة في المغرب، والتي أبانت عن فشل ذريع في تدبيرها للشأن الثقافي والفني.

وكشفت أن “الثقافة ليست من أولوياتها، وهذه حقيقة تتطلب منا اليوم أن نتساءل عن هذا الوضع بشكل جدي، فما معنى الثقافة في مغرب اليوم؟ وما هو مستقبل الثقافة المغربية؟”.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى