منوعات

محامي “طفلة المعادي” يكشف الخطوات المستقبلية بعد حبس المتحرش


وعن كواليس الحكم، قال مصطفى لموقع “سكاي نيوز عربية” إنّ: “الطفلة لم تحضر الجلسة بسبب مرورها بأزمة نفسية نتيجة الحادث، مضيفًا: “بعد النطق بالحكم كانت هناك فرحة عارمة للأهالي لأنهم شعروا برد حقهم واعتبارهم من قبل المحكمة”.

وأشار محامي الطفلة إلى أن: “الفترة القادمة ستشهد العمل على الحصول على تعويض خاص للطفلة وأهلها جراء ما حدث لهم من أزمات نفسية وتشهير بعد الحادث، وسيتم العمل على أقصى تعويض من الجاني، يسترد حق الطفلة”.

وكان النائب العام كان قد أحال محمد جودت، للمحاكمة في مارس الماضي بتهمة خطف وهتك عرض طفلة بأحد العقارات تحت الإنشاء بميدان التحرية بمنطقة المعادي، والتحرش بها جنسيًا بملامسة أجزاء من جسدها.

وأوضح المحامي أن: “المحكمة حكمت على المتهم محمد جودت حسين بالسجن المشدد عشر سنوات عن تهمة هتك العرض، ولم تتم إدانته بتهمة الخطف، ووجه شكره إلى هيئة المحكمة الموقرة الدائرة 24 جنايات المعادي عن الحكم الذي يعد رادعًا عن الواقعة وهو حكم تاريخي”.

وكان الحادث قد بدأ بعد تداول مقطع مصور من كاميرات مراقبة لأحد معامل التحاليل يظهر محاولة رجل هتك عرض طفلة تبيع المناديل في أحد الإشارات، قبل أن تخرج امرأة وتطرده.

وأثار هذا المقطع غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي حيث تمكنت قوات الأمن من ضبط المتهم في أقل من 24 ساعة، وتوالت النيابة العامة التحقيقات حتى تمّت إحالته للمحاكمة الجنائية العاجلة وصدور الحكم اليوم.

وأردف الباحث القانوني: “هذا الحكم يعد من أسرع الأحكام في تاريخ القضاء المصري، ويعد تطورًا في الاستجابة السريعة بخصوص قضايا الأطفال في مصر وحمايتهم التي تقع على كاهل جميع المعنيين بحقوق الطفل”.

وأوضح العضو بالائتلاف المصري لحقوق الطفل: “نتوقع من الآباء والأمهات مزيدا من التوعية لأولادنا وبناتنا جميعًا، والاستماع إليهم جيدًا، لأنكم حائط الصد الأول الحامي لهم بجانب القانون“.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى