أخبار العالم

الصراع القبلي .. صورة الماضي في مرآة أزمة تشاد

فالرئيس ديبي وقادة الجيش التشادي ينتمون إلى قبيلة الزغاوة المنتشرة بين السودان وتشاد، وتشمل كل نسبته 1% من سكان البلاد، بينما ينتمي زعيم المتمردين، محمد مهدي علي، إلى قبيلة القرعان التي تمثل 6% من السكان، وينتمي إليها أيضا الرئيسان السابقان قوكوني وداي (حكم من1980ـ 1982) وحسين حبري (حكم من 1982ـ1990) وخرج الأخير على يد تمرد مسلح قاده إدريس ديبي سنة 1990.

فلم ينس القرعان أنه تم إقصائهم من السلطة على يد ديبي المنتمي إلى قبيلة الزغاوة، وهذا هو مفتاح تشكيلهم حركة التمرد الحالية التي أوصلت البلد لمأزقه الحالي.

وللتوضيح يقول الباحث التشادي، علي موسى علي، إنه بعد انتقال السلطة إلى قبائل الشمال بدأ الصراع بين مكونات قبائل الشمال العريقة المؤثرة في المشهد السياسي التشادي، وبخاصة القبائل التي لها وجود مهم في المؤسسة العسكرية؛ حيث تتمركز قبائل الزغاوة في شمال شرق البلاد حتى دارفور السودانية، واستمدت نفوذها من حكم إدريس إديبي، فضلا عن قيادات الجيش في عهدي الرئيسين حبري وديبي.

وأما قبيلة القرعان- يتابع موسى في حديث لـ “سكاي نيوز عربية”، فتتواجد شمال تشاد مع حدود ليبيا، وغربا حتى حدود النيجر، وكذلك وسط البلاد، واستمدت نفوذها من حكم الرئيسين السابقين قوكاني وداي وحسين حبري المنتمين إليها؛ فلأن النفوذ القبلي والعشائري هو المحدد للصراع الداخلي، فكل من اعتلى السلطة يتم تصنيفه على هذا الأساس، وتتحكم الأطياف الموالية له على مفاصل الدولة؛ للتمتع بخيراتها على حساب القبائل والعشائر الأخرى.

وهذا معتاد في تشاد منذ نالت استقلالها عن الاحتلال الفرنسي سنة 1960، حيث بدأ الصراع القبلي والانقلابات والحروب الأهلية بدلا من الاهتمام بتوحيد انتماء البلد التي تشمل عشرات الأعراق، منها إضافة للقرعان والزغاوة، عرقيات الساري والتوبو والباما؛ وهو ما أوجد فرصة للجيش الفرنسي للعودة مرة أخرى باستدعاء بعض المتصارعين له لحمايتهم من الباقين.

أشهر حركات التمرد

 ويسلط الباحث الضوء على سبب آخر لاشتداد الصراع في عهد إدريس ديبي، وهو أنه وصل للحكم في “ثورة تاريخية”- بحسب تعبيره- شاركت فيها عدة قبائل، إلا أنه بعد توليه الحكم “خذل أصحابه، وصفَّاهم الواحد تلو الآخر، وقرَّب إليه عشيرته، وسلَّمها مفاصل الدولة، لاسيما الجيش؛ ما آثار حفيظة أبناء القبائل الأخرى ممن شاركوه في ثورة الإنقاذ”.

ونتيجة هذا، تشكلت ثورات قبلية مضادة، مثل “اتحاد القوى من أجل الديمقراطية والتنمية” بزعامة محمد نوري المتحدر من قبائل القرعان، وبالذات من إثنية الرئيس السابق حسين حبري، وهو وزير سابق، ولاعب أساسي في هجوم أنجمينا سنة 2008 الذي كاد أن يُسقط حكم ديبي لولا الدعم الفرنسي له.

وفي السنين الأخيرة، وبالذات في 2016 شكَّل محمد مهدي علي “جبهة الوفاق من أجل التغيير” في شمال البلاد، وهو ينتمي إلى فروع قبائل القرعان المنحدر منها الجنرال محمد نوري، فهي امتداد لحركة الأخير.

وبرزت بشكل خاصة في 11 أبريل الجاري عندما شنت أول هجوم لها في منطقة زوار وزوراكي، وسقطت حاميتين في يد أعضائها بحسب بيان المتحدث باسم الحركة، وواصلت عملياتها وصولا إلى منطقة “كاتم” لتخوض معارك ضد الجيش النظامي، ورغم ما تكبدته من خسائر فإن سقوط الرئيس إدريس ديبي وبعض قادة الجيش في هذه المعارك قتلى على يدها تعتبرها تعويضا كبيرا.

أما ثالث حركات التمرد- يتابع الباحث علي موسى علي- فهي “الحركة من أجل الديمقراطية والعدالة في تشاد”، وتتكون بالكامل من قبائل التبو الممتدة عند الحدود الليبية، وتنتمي لقبائل القرعان أيضا، وهي من كبريات الحركات من هذا النوع، ورابع الحركات هو “المجلس العسكري لإنقاذ الجمهورية” الذي يزعم أن مقاتليه وصلوا لأكثر من 4 آلف مقاتل، وينضم لهم ضباط منشقون حديثا من الجيش من قبيلة القرعان.

وعن وزن هذه الحركات في المشهد المقبل، يتوقع الباحث أن تشكل “تهديدا كبيرا على المجلس العسكري الانتقالي الذي يرأسه محمد إدريس ديبي- الشهير بمحمد كاكا- نجل الرئيس الراحل، خاصة إذا برزت حركات أخرى تنتمي لعرقيات أخرى، ويتوقف هذا على قدرة المجلس العسكرية في إدارة البلاد، وتجنب الإشكاليات التي تفضي إلى الانشقاقات الداخلية”.

بصيص نور

 ومتفقا مع ما سبق، يؤكد رئيس تحرير صحيفة “أنجمينا الجديدة” آدم علي آدم على أن إعلان الانتماء القبلي فوق الانتماء الوطني هو منبع الأزمات في تشاد، فيقول إن المجتمع التشادي مجتمع قبلي يقوم على القبيلة، ويشكل الأمر حساسية كبيرة بالنسبة للجميع، وفي بعض الأحيان تكون القبيلة مقدسة قبل الدولة.

ويضرب مثلا في حديثه لـ”سكاي نيوز عربية” بأنه بعد طرد الرئيس السابق حسين حبري المنتمي لقبيلة القرعان، على يد رجل من قبيلة الزغاوة، أي الرئيس الراحل إدريس ديبي، انضم غالبية شباب القرعان إلى الحركات المسلحة شمال البلاد ليعودوا عبرها إلى دواليب الحكم مرة أخرى.

وفي 2016 حدثت اشتباكات بين تابعين لقبيلة الزغاوة وآخرين تابعين لقبيلة القرعان، قتل فيه عدد من قبيلة القرعان، ولم ترضَ القرعان عن التسويات السياسية التي قدمتها الحكومة التشادية آنذاك.

ولكن الصحفي التشادي كشف عن بصيص نور، حين يقول إن المجلس العسكري الانتقالي راعى في تشكيلة التنوع القبلي في البلاد، كمان أن رئيسه محمد إدريس ديبي تنتمي والدته إلى قبيلة القرعان، وهو الذي ربما يؤدي إلى حدوث استقرار نسبي مستقبلا. 

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى