أخبار العالم

أزمة تشاد والجوار الملتهب.. من الرمضاء إلى النار

وكان المتمردون توعدوا بمواصلة التقدم نحو عاصمة البلاد، وذلك عقب مقتل الرئيس ديبي بساعات، معلنين رفض تشكيل المجلس العسكري الانتقالي، الذي ترأسه نجل الرئيس، فيما سارع هذا الأخير إلى حل الحكومة والبرلمان، وإعلان حظر التجوال.

وبحسب مصادر إعلامية محلية، فإن الجيش التشادي رفع من جاهزيته القصوى عند أطراف العاصمة، وحول المواقع الحساسة، تحسبا لأي محاولات من جانب المعارضة لدخول العاصمة، فيما يترقب متتبعون مخاطر انفلات الحدود مع نيجيريا القريبة من العاصمة التشادية، مما يرفع من احتمالات توجيه جماعة “بوكو حرام” المتطرفة أنظارها نحو البلاد.

وضع داخلي صعب

ويقول الباحث التشادي آدم يوسف، في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية” إن “الفساد في تشاد قد أصبح أمراً مسلّماً به”، معتبرا أن ذلك هو السبب في الاحتقان الذي أحدث انتفاضة في مدن جنوب تشاد والعاصمة أنجمينا”، مضيفا أنها قد “احتلت ومنذ العام 2014 مرتبة متأخرة ضمن المدن الأسوأ في العالم، بحسب الدراسة السنوية للأماكن الأفضل للعيش، التي تعدها مجموعة “ميرسير” للاستشارات”.

وأضاف المتحدث الذي يعمل بمركز البحوث والدراسات الإفريقية، أن الصراعات العسكرية التي أدارها الرئيس ديبي قد خلفت الكثير من الآثار، مشيرا إلى “ردود فعل القبائل العربية المسلحة في دارفور على الحدودية التشادية السودانية، وقبائل القرعان أو التبو المسلحة في شمال تشاد”، والتي تسعى إلى الاستيلاء على السلطة في جنوب ليبيا وشمال تشاد، بحسب ذات المتحدث.

 

وأكد صاحب كتاب “تدخلات الجيش التشادي في أفريقيا”، أن “الترهل العسكري والأمني ينطبق أيضا على علاقة العاصمة انجامينا مع معظم القبائل في تشاد”، مشيرا إلى التضاد بين “شمال البلاد المسلم وجنوبها المسيحي”، في إشارة إلى إمكانية تكرار سيناريو انقسام السودان، الجار الشرقي لتشاد، إذا تدهور الوضع أكثر.

وأوضح المتحدث أن “النخبة الجنوبية في تشاد لطالما بدت أكثر تماسكا قياسا إلى تأرجح الحكومات المتعاقبة، مما جعلها تفقد الثقة في شخصية الرئيس ديبي”.

متطرفون في جوار ملتهب

ومن جانبه، قال الباحث والإعلامي الليبي، محمد الأسمر، في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن “ما يحدث في تشاد يتأثر دائما بالأجواء في جنوب ليبيا”، موضحا أن “ما حدث في تشاد قد سبقته تحركات قوية منذ أغسطس في العام 2018، حينما شنت قوات المجلس العسكري الليبي لإنقاذ تشاد والمتمركزة في الجنوب الليبي، (شنت) هجوما في عمق 35 كلمترا من تشاد”.

وأضاف أن “هؤلاء هم 4500 آلاف مقاتل متشدد كانوا يقاتلون في دارفور، إضافة إلى أنصار الرئيس السابق حسين حبري، ومعظمهم من قبائل القرعان، وبعض من معارضي الرئيس ديبي في قبيلته “الزغاوة”.

 واعتبر الأسمر أن “الوضع في تشاد يلقي بظلاله على الجنوب الليبي الذي أصبح منفذا للإرهابين، وعلى غرب السودان، وكذلك فيما يتعلق بتحركات القاعدة وداعش المتمركزين في صحاري مالي”، منبها إلى احتماليات التنسيق بين المعارضة التشادية وبين الجماعات الإرهابية، كما حدث في الجنوب الليبي سابقا.

وتعتبر جبهة الوفاق والتغيير، المؤسسة عام 2016، هي المسؤولة عن مقتل الرئيس إدريس ديبي، وتتكون من مجموعة تنظيمات عسكرية تتشكل في معظمها من أفراد ينتمون إلى قبائل قرعان كانم.

أدوار عربية ودولية مأمولة

وأشار محمد الأسمر، في ذات التصريح، إلى أن “الدور الفرنسي في مكافحة الجماعات المتطرفة في مالي والسنغال لم يكن ناجحا بما يكفي”، منبها إلى “أهمية استقرار تشاد باعتبارها حليفا رئيسيا لفرنسا في تحركاتها العسكرية في منطقة الساحل والصحراء، خصوصا بعد انهيار الوضع الأمني في ليبيا”.

ومن جانبه، أكد الباحث المالي مختار ميغا، في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن “ما حدث سيؤثر على جهود مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل والصحراء، بالنظر إلى طبيعة شخصية الرئيس ديبي وخبرته العسكرية، إضافة إلى أهمية التواجد العسكري التشادي الكبير في دول الجوار”.

ويتوقع مهتمون بالشأن العسكري في منطقة الساحل والصحراء، انكفاء القوات التشادية نحو الداخل، لمواجهة مخاطر ما بعد مقتل الرئيس ديبي، فيما يرتقب أن ترفع الدول العربية خصوصا في شمال إفريقيا من مستوى مواجهتها للمخاطر الإرهابية المحتملة في المنطقة.

ونبه ميغا إلى “أهمية التدبير الأمني للأوضاع الراهنة في منطقة الساحل والصحراء، خصوصا بعد مقتل ديبي، وسط آمال بأن تحظى المنطقة بالمزيد من الاهتمام العالمي لتجفيف تلك المخاطر.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى