أخبار العالم

إدريس ديبي.. 30 عاما قائدا لتشاد قبل “الوفاة الغامضة”

ولم يعرف سبب زيارة الرئيس ديبي للمنطقة التي قتل فيها، أو مشاركته في الاشتباكات الجارية مع متمردين يعارضون حكمه.

وجاء الإعلان عن مقتل ديبي الذي حكم الدولة الواقعة وسط إفريقيا لأكثر من ثلاثة عقود، بعد ساعات فقط من إعلان مسؤولي الانتخابات فوزه في انتخابات الرئاسة التي أجريت 11 أبريل، ما مهد الطريق لبقائه في الحكم لست سنوات أخرى، وفق ما أوردت “الأسوشيتد برس”.

وفور الإعلان عن مقتل ديبي، أصدر الجيش التشادي، الثلاثاء، 3 قرارات عاجلة، حيث أعلن الحداد بالبلاد، وتشكيل مجلس عسكري انتقالي بقيادة نجل الرئيس الراحل، محمد إدريس ديبي، سيعمل على إدارة شؤون البلاد.

ونجل ديبي ضابط في الجيش التشادي، ويترأس المديرية العامة لجهاز الأمن لمؤسسات الدولة، المعروفة لدى التشاديين بالحرس الرئاسي.

كذلك أعلن الجيش إغلاق الحدود البرية بعد مقتل الرئيس، والاستعداد لإجراء انتخابات رئاسية وصفها بأنها ستكون “شفافة”.

من هو الرئيس الراحل؟

وصل ديبي، قائد الجيش السابق، إلى الحكم عام 1990 عندما أطاحت قواته المتمردة بالرئيس السابق حسين حبري، الذي أدين لاحقا بانتهاكات حقوق الإنسان في محكمة دولية بالسنغال.

وعلى مدار سنوات، نجا ديبي من عدة عمليات تمرد مسلحة، وتمكن من البقاء في الحكم حتى آخر تمرد قادته جماعة تطلق على نفسها “جبهة التغيير والاتفاق في تشاد”.

ويعتقد أيضا أن المتمردين تدربوا وسلحوا في ليبيا المجاورة قبل العبور إلى شمال تشاد يوم 11 أبريل.

وجاء وصول المتمردين في اليوم نفسه الذي سعى فيه رئيس تشاد لتولي فترة سادسة يوم الانتخابات التي قاطعها عدد من أبرز مرشحي المعارضة.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى