منوعات

فنانة مصرية تعيد “بوجي وطمطم وبكار” إلى رمضان


وكانت دراما الأطفال والمسلسلات الكرتونية القديمة ملهمة لتلك المجسمات التي اتقنت تصميمها إسراء، لتعرّف الأجيال الجديدة على قيمة هذا التراث الفني.

إحياء التراث

بموهبة مميزة ودراسة متواصلة، استطاعت إسراء أنور مصممة الديكور احتراف تصميم المجسمات بأشكال متعددة.

وتقول إسراء أنور: “بدأت مسيرتي مع الرسم والألوان منذ الصغر، وكان والدي هو أكثر الداعمين لي بعد اكتشافه لموهبتي في تقليد رسم الرسومات الكارتونية، وتدريجيا تطورت دراستي لفن الديكور حتى التحقت بكلية التربية الفنية”.

وتستكمل حديثها لموقع “سكاي نيوز عربية”: “جاءت فكرة تصميم مجسمات لأشهر مسلسلات الأطفال في رمضان منذ 6 سنوات بعد أن رشحتني إحدى المدارس لتصميم ديكور مميز للشهر الكريم”.

وكان الاختلاف عنوان إسراء في إعداد مجسمات شهر رمضان، ووقع اختيارها على تصميم شخصيات مميزة في المسلسلات لجعل الأعمال الفنية أكثر جاذبية للأطفال بمختلفة أعمارهم.

وتضيف: “عملي مع الأطفال منذ سنوات عديدة منحني الفرصة لفهم طريقة تفكيرهم فهم يبحثون عن الجديد دائما، لذا تحمست لتصميم مجسمات ملونة لأشهر شخصيات المسلسلات التي شكلت وعي أجيال قديمة ومفضلة حتى اليوم لدى الأطفال، مثل مسلسلات بوجي وطمطم، وبكار، وفطوطة، وبسنت ودياسطي”.

نجاح التجربة

وقبل أن تبدأ إسراء في تصميم مجسمات مسلسلات الكرتون، كانت لديها ثقة كاملة من نجاح الفكرة وتجاوب الكبار والصغار مع تلك الشخصيات، وتقول: “إعادة مسلسلات رمضان التراثية بمجسمات متنوعة تساعد على إحياء الذكريات القديمة لدي أجيال الثمانينات والتسعينيات وتبهر الأطفال في الوقت نفسه، ما دفع الكثيرين منهم للبحث عن حلقات تلك المسلسلات عبر موقع يوتيوب ومشاهدتها”.

ومن أشهر المسلسلات التي قدمتها إسراء في هيئة مجسمات، مسلسل العرائس الأشهر “بوجي وطمطم” للمخرج المصري رحمي، الذي استمر إنتاجه منذ عام 1983 وحتى 2001، ومسلسل “بكار” الذي قدم في تسعينيات القرن الماضي ودارت قصته حول طفل نوبي ومغامراته في مدينة أسوان.

وبمجرد نشر إسراء صورا للمجسمات عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، الوسيلة المفضلة لها لنشر أعمالها الفنية، تلقت طلبات كثيرة من الأسر لتصوير أطفالهم مع الشخصيات، مشيدين بالفكرة والألوان المستخدمة في التصميمات.

ألوان مبهجة

بخامات وألوان تشع سعادة وبهجة، تفننت مصممة الديكور المصرية في تصنيع مجسمات الشخصيات الكرتونية، واعتمدت على ورق الفوم الملون وأقمشة الجوخ والتل وشرائط الستان كخامات أساسية في إعداد التصميمات.

وعن خطوات تصميم مجسمات رمضان، تسرد إسراء قائلة: “البداية اختيار صورة واضحة للشخصية قبل رسمها على ورق بحجم المجسم المطلوب تنفيذه، وتأتي بعدها مرحلة طباعة الرسم بأجزاء متفرقة على خامة ورق الفوم، وعقب الانتهاء من المجسم يلصق على خشب مصنع بمقياس محدد”.

وتستغرق إسراء في خطوات تنفيذ المجسم الواحد ما بين يوم واحد إلى 3 أيام.

صعوبات وطموح

عشق إسراء للفن كان دافعا لاستمرارها في تصميم مجسمات كرتونية رغم ما واجهها من صعوبات، وبنبرة يملؤها الحماس تقول: “صعوبات كثيرة واجهتني أثناء عملي لندرة بعض الخامات المستخدمة ليستغرق التنفيذ وقتا أطول”.

وتضيف: “لأن تصميم المجسمات يتطلب تركيزا وتفرغا، وفي الوقت نفسه لدي مسؤولية أسرة وأطفال، فأصبح أمام تحد شديد الصعوبة تمكنت من تجاوزه وإنجاز المجسمات قبل بداية الشهر الكريم”.

وبمتابعة إسراء اليومية لردود الفعل الإيجابية على المجسمات الكرتونية، يتصاعد طموحها من عودتها إلى تعليم تلك الأعمال الفنية للأطفال إلى تقديم برنامج تلفزيوني.

وتختتم مصممة الديكور المصرية حديثها قائلة: “بسبب انشغالي في إعداد المجسمات والديكور توقفت عن ورش عمل الأنشطة الفنية، وفي الوقت الحالي أتمنى الحصول على فرصة لإيصال فن تصميم المجسمات لأكبر عدد ممكن من الأطفال عبر شاشة التلفزيون”.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى