منوعات

تونس.. أعمال درامية وأخرى هزلية تتنافس على الجمهور في رمضان


ويعرف شهر رمضان في البلاد بنسب مشاهدة عالية خاصة للمسلسلات التونسية، حيث تكون الشاشة الصغيرة محور سهرات رمضان خاصة بعد أن أعلنت السلطات الصحية فرض حظرا للجولان ليلا ابتداء من أول أيام الصيام.

ويبدو مسلسل “الحرقة” مشوقا وينطوي على حبكة درامية رائعة من خلال مشاهد عرضت في الومضات الدعائية خلال الأيام الماضية ويعالج المسلسل الذي أنتجته التلفزة الوطنية قضايا الهجرة غير النظامية في صفوف الشباب، وهو من إخراج الأسعد الوسلاتي،

وأفاد المخرج في حوار مع سكاي نيوز عربية بأن “أحداث المسلسل ستعرض على امتداد 20 حلقة ليطرح مأساة المهاجرين سرا عبر البحر نحو السواحل الأوروبية على متن مراكب الموت التي تحمل شبابا تونسيين وأفارقة في رحلات مجهولة المصير نحو الضفة الأخرى من المتوسط مخلفة حرقة العائلات التي تفقد أثر أبنائها”، (وتسمى في الأوساط الشعبية بـ”الحرقة”).

كما يعالج المسلسل الظاهرة من كل جوانبها الاجتماعية ويتناول الدوافع التي تجعل الشباب وحتى العائلات تفكر في “الحرقة” والتي لا تقتصر على ما يعانونه من فقر وحرمان.

ويضيف لسعد الوسلاتي أن العمل الدرامي يفضح كل ما يتعرض له المهاجرين داخل “الشقف” أي المركب أو الزورق الذي يقلهم في المغامرة، كما يتناول المسلسل ما بعد رحلة الموت التي يغرق فيها الكثيرون ليكون البحر مقبرتهم الجماعية ونركز على معاناة عائلات المفقودين وما يعيشونه من تجربة مريرة في البحث عن أبنائهم وانتظار خبر قد يتأخر لسنوات لمعرفة إن كانوا أحياء أو أموات“.

وقال المخرج إن المسلسل يكشف أيضا المخاطر التي يتعرض إليها الواصلين بسلام إلى البر المقابل من المتوسط، ويصور الجنة الموعودة في خيالات شبابنا والذين يحتجزون في مراكز استقبال واعتقال تعرضهم لكل المخاطر في انتظار ترحيلهم ومنها تجارة الأعضاء البشرية.

وأكد لسعد الوسلاتي أنه عمل في المسلسل على “مشروع متكامل ومختلف عن أعماله السابقة واعتمد فيه جرأة كبيرة ونقدا لاذعا لظاهرة اجتماعية خطيرة قتلت الآلاف من الشباب والأطفال ودمرت حياة عائلات كثيرة“.

كما تحدث عن اعتماد تقنيات متطورة وجديدة على اعتبار أن ثلث مشاهد مسلسل “الحرقة” تم تصويرها في عرض البحر، كما وعد المشاهدين بأنهم سيستمتعون بصورة رائعة ولغة سينمائية عميقة.

وشارك في مسلسل “حرقة” ثلة من أبرز الممثلين التونسيين من بينهم وجيهة الجندوبي ورياض حمدي ومالك بن سعد ومريم بن حسن وسناء الحبيب وحكيم بومسعودي وعائشة بن أحمد وعبد اللطيف خير الدين ومحمد حسين قريع ومهذب الرميلي وريم حمروني وأسامة كشكار.

كما يضم ممثلين عالميين، من ليبيا جميلة مبروك ومن الجزائر رزيقة فرحان وآخرون من السينغال وإيطاليا وفرنسا، ومنحت فيه أدوار مهمة لعدد من أفارقة جنوب الصحراء المقيمين في تونس.

ويشار إلى أن المخرج لسعد الوسلاتي سبق وأن تفوّق في مسلسل “المايسترو” في الموسم الرمضاني 2019 الذي عرف نسبة متابعة عالية وإشادة من النقاد.

ومن الأعمال الدرامية التي ستعرض خلال الموسم الرمضاني مسلسل ” أولاد الغول” وهو عمل درامي من ثلاثين حلقة من إخراج مراد بالشيخ ونص رفيقة بوجدي ويشارك في بطولته فتحي الهداوي وسارة الحناشي ووحيدة الدريدي ونجوم أخرون وسيتم عرضه على قناة التاسعة كما يغني الفنان صابر الرباعي أغنية المسلسل وفق ما أعلنت عنه القناة على صفحتها الرسمية على فيسبوك.

ويروي العمل الدرامي قصة عائلة الغول وهي من الأثرياء وتتكون من ثلاثة أطفال وابن رابع من علاقة غرامية للأب خارج إطار الزواج وتتشابك الأحداث في علاقات معقدة بين الأبناء وأبيهم مع دور الأم المحوري في إدارة الأحداث وتطورها.

كما سيكون التونسيون على موعد مع سلسلة “الجاسوس “وهي من إخراج ربيع التكالي وتطرح قضايا الجاسوسية بطريقة كوميدية وتتخلل الأحداث قصة حب طريفة وهو من بطولة الممثلين لطفي العبدلي ودارين حداد ولطيفة القفصي ورياض النهدي وسيعرض على قناة التاسعة، فيما يؤدي أغنية العمل مغني الراب “كلاي بي بي جي “مع مشاركة لبطل السلسلة النجم لطفي العبدلي.

الفوندو” هو أيضا عمل درامي ينتظره الجمهور في شهر رمضان على شاشة قناة الحوار التونسي ويشارك في بطولته كل من ياسين بن قمرة ونضال السعدي أحد أهم الوجوه الشابة خلال السنوات الأخيرة فضلا عن مشاركة النجم كمال التواتي.

ويدخل المخرج الشاب عبد الحميد بوشناق المنافسة الرمضانية بسلسلة “كان يامكانش” وهو ثاني أعماله بعد “نوبة” الذي لاقى نجاحا كبيرا في جزئيه.

وتتناول سلسلة “كان يا مكانش” وضع تونس قبل الـ3000 سنة في إطار كوميدي وهي من تأليف الكاتب الصحفي حاتم بالحاج وستبث على التلفزة الوطنية الأولى وهي من بطولة الشاذلي العرفاوي وعبد الحميد قياس وهالة عياد ورملة العياري.

ومن الأعمال الكوميدية التي تكثر خلال شهر الصيام ستعرض سلسلة “المليونيرات” في إنتاج مشترك تونسي جزائري وستبث بالتوازي على قناة حنبعل التونسية والنهار الجزائرية.

ويشارك في العمل عدد هام من الممثلين من بينهم من تونس كوثر الباردي وعزة سليماني ويونس الفارحي ودليلة المفتاحي ومروان العريان ومن الجزائر حسن كشاش وبايا بوزار ونبيل عسلي.

وفي لقاء مع موقع سكاي نيوز عربية قالت الممثلة التونسية كوثر الباردي إن الجمهور سيتابعها خلال سهرات رمضان في عملين اثنين سلسلة “المليونيرات” و”كان يا ماكانش” الذي وصفته بالرائع وبأن فكرته جديدة وطريفة.

كما تحدثت عن أجواء التصوير والكواليس التي كانت حماسية وحرفية للغاية مع المخرج عبد الحميد بوشناق.

أما عن مشاركتها في سلسلة “المليونيرات” قالت الممثلة كوثر الباردي أنها لم تقم بعد بتصوير مشاهدها التي لن تكون كبيرة في الجزء الأول من السلسلة غير أن بناء القصة وهامش دورها سيتطور أكثر في الجزء الثاني حيث ستتكثف الأحداث الدرامية راجية أن ينال العمل إعجاب متابعيها.

وثمنت التعاون الفني بين تونس والجزائر الذي بدأ منذ سنوات “وقد اكتشفت ممثلين جزائريين مقتدرين“.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى