منوعات

فتى الفانوس.. تعرف على صاحب “الفرحة” على وجوه مصريين


يحكي أشرف لموقع “سكاي نيوز عربية”: “اشتريت بكل ما أملك فوانيس، بتمشى في الشوارع وأتبسط وأبسط اللي بقابلهم، سيدات كبيرات ورجال مجرد الفانوس الصغير ينشر في قلوبهم الفرحة التي يحتاجون إليها في ظل هذه الظروف الصعبة”.

انطلق المصور الشاب يجوب عددا كبيرا من أنحاء القاهرة، حيث يذهب إلى مناطق مختلفة للقاء المهمومين، غير أنّ في الإسكندرية وبالتحديد أمام بير مسعود رأى العديد من المحتاجين لتلك الفرحة.يوضح أشرف: “أنا بصوّر فيديوهات للناس في الشارع، ثم أذهب لأريهم إياها لإسعادهم، فلن أنسى طفلا صغيرا يعمل في العديد من الأعمال القاسية، عندما رأى صورته كان رد فعله بديعًا ورجلًا كبيرًا أيضًا في منطقة الحسين كانت سعادته بالدنيا وما فيها”.

 وعن كواليس شراء الفوانيس، يؤكد المصور الشاب: “كنت سائرًا في وسط البلد في القاهرة ومعي أحد أصدقائي، وقررت عمل التجربة بشراء 10 فوانيس في البداية، وبعد أن شاهدت فرحة الناس، اشتريت 20 فانوسًا آخر، وكلما أقوم بالتجربة أرى ردود أفعال عظيمة وغير متوقعة من الناس”.

وعن أكثر ردود الفعل جمالًا، قال أشرف في حديثه مع موقع “سكاي نيوز عربية”: “لم أقمّ بعمل ذلك الأمر للشهرة أو كـ شو، ولكن أحببت فعلًا ردود الفعل، فالدعوات التي تلقيتها كانت عظيمة ولا تنسى، مثل حديث إحدى السيدات بأنها أفضل هدية تلقتها في حياتها، وستقوم بالاحتفاظ بها أبد الدهر”.

هذا ويخطط أشرف لمواصلة إسعاد أكبر قدر ممكن من الناس بإعطائهم هدايا بسيطة، منوهًا: “الفترة اللي جايه قرّرت كمان أعطي للناس سبح رقمية بجانب الفوانيس، وبكل قوتي وأموالي سأكون في الشارع أوزّع البسمة والسعادة على وجوههم”.

وأشار مصور الشارع: “أعطيت حتى الآن أكثر من 100 فانوس لـ100 شخص في الشارع، وغدًا وطوال الفترة المقبلة سأقوم بإعطاء عدد آخر الهدايا الآخرى الآخرى التي ستسعد القلوب”.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى