أخبار العالم

“مياه سامة” تهدد مئات الأميركيين بفلوريدا.. والسلطات تتحرك

وقد تم إجلاء بعض السكان من مقاطعة ماناتي في فلوريدا من منازلهم خلال عطلة عيد الفصح، حيث أعرب المسؤولون عن مخاوفهم من انهيار بركة مياه الصرف “في أي وقت”.

وأعلن حاكم ولاية فلوريدا رون ديسانتيس، حالة الطوارئ في المنطقة، السبت، وفق ما ذكرت شبكة “سي بي أس” نيوز الأميركية، السبت.

وقال مسؤولو المقاطعة إن البركة الواقعة في مصنع معالجة الفوسفات السابق “بيني بوينت”، بها “تسرب كبير”.

وطلبت إدارة السلامة العامة في مقاطعة ماناتي من السكان المقيمين بالقرب من المصنع إخلاء منازلهم بسبب “انهيار وشيك وتسريب مياه الصرف الصحي“.

وقال مدير السلامة العامة في ماناتي جاك ساور إن جزءا من جدار البركة قد تداعي، مما يشير إلى أن الانهيار الهيكلي يمكن أن يحدث في أي وقت.

وأرسلت إدارة السلامة العامة في مقاطعة ماناتي في البداية إخطارات إخلاء طارئة يوم الجمعة لأولئك الذين كانوا على بعد نصف ميل من بركة الصرف الصحي.

وبحلول الساعة 11 صباحًا يوم السبت، تم توسيع أوامر الإخلاء لتشمل السكان الموجودين على بعد ميل واحد شمال الخزان، وكذلك على بعد نصف ميل جنوب الموقع. كما تم إغلاق الطريق السريع أمام حركة المرور.

وقالت إدارة السلامة العامة في مقاطعة ماناتي إن 316 أسرة تقع داخل منطقة الإخلاء الكاملة.

وتحتوي البركة على مادة الجبس الفسفوري، وهو من “النفايات المشعة” المتبقية من معالجة خام الفوسفات الذي يعد ليصبح سمادا، وفقًا لمركز التنوع البيولوجي.

وقال المركز في بيان السبت “بالإضافة إلى التركيزات العالية من المواد المشعة، يمكن أن يحتوي الجبس الفوسفوري ومياه الصرف المعالجة على مواد مسرطنة ومعادن سامة ثقيلة”.

وأضاف “مقابل كل طن يتم إنتاجه من حمض الفوسفوريك، تنتج صناعة الأسمدة 5 أطنان من نفايات جبس الفوسفوريك المشعة، والتي يتم تخزينها في أكوام جبلية يبلغ عرضها مئات الأفدنة”.

وقالت مفوضة مقاطعة ماناتي فانيسا بو، في بيان، إن على “الجمهور أن ينتبه إلى هذا الإشعار لتجنب الأذى”.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى