منوعات

ألقى بنفسه داخل فرن فولاذ.. والكاميرا ترصد “اللحظة الرهيبة”


وكان وانغ لونغ (34 عاما) اختفى أثناء مناوبة ليلية في مصنع لصلب الحديد في الصين، قبل أن تكتشف المأساة: انتحر في الفرن المستعر بالنيران، وفق صحيفة “الصن” البريطانية.

وكان الدليل الذي أرشد إلى هذه النهاية هي كاميرات المراقبة التي رصدت اللحظات الأخيرة في حياة العامل الصيني.

ويظهر الفيديو الصادم، العامل الذي يعمل من المصنع منذ وقت طويل، وهو يخلع خوذته ويرمي بنفسه في أحضان ألسنة اللهب.

وذكرت المجموعة التجارية المسؤولة عن المصنع، حيث يعمل وانغ، أنه يشتبه في أن وفاته مرتبطة بخسارته مبالغ كبيرة، تجعل من الصعوبة بمكان سداد ديونه.

وطبقا لشهادات زملائه، فقد كان العامل المنتحر “انطوائيا”، وغير متزوج، وكان يتداول في البورصة منذ فترة طويلة.

وذكرت تقارير في الإعلام المحلي أن وانغ خسر نحو 60 ألف يوان، أي ما يعادل 8200 دولار أميركي، في يوم انتحاره، الذي تزامع مع انخفاض مؤشرات البورصة الصينية إلى أدنى مستوى لها في 3 أشهر.

وقالت شركة الصلب في بيان: “يشتبه في أن انتحاره مرتبط بكمية الخسائر الكبيرة، وتعثره في سداد الديون”.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى