منوعات

ممثلة إماراتية تطرق أبواب “الأوسكار” عبر فيلم “سيدة البحر”


وفي هذا الشأن، تؤكد الفنانة فاطمة الطائي، أنها كانت تتوقع أن يصل هذا الفيلم إلى العالمية، منذ قرأت النص الدرامي، قائلة: «النص كان مختلفا ومميزا وصادقا، كما أن المخرجة شهد أمين تمتلك رؤية ثاقبة في اختيار الممثلين”.

معالجة لواقع المجتمع السعودي

وتوضح الطائي في تصريحات خاصة لموقع سكاي نيوز عربية، أن الأفلام السعودية تتميز بواقعيتها وتطرقها لأحداث تعكس المجتمع السعودي، بغرض معالجة ظواهر وقضايا اجتماعية تتناولها أحداث تلك الأفلام، ولفت الأنظار إليها من خلال السينما سواء كان ذلك يتم بترميز أم بطريقة مباشرة.

وتلمح الفنانة الإماراتية، إلى أن ما ميز فيلم “سيدة البحر” كان اتسامه بالواقعية المتأصلة بالأفلام السعودية، مضيفة: “الفيلم يتحدث عن واقع ومعاناة موجودة”، معربة عن فخرها بكونها أحد أفراد العمل، بالإضافة إلى فخرها بالتعاون مع المخرجة شهد أمين وكل فريق العمل.

ترشيح للأوسكار

وتنبه الطائي إلى أن حصول الفيلم على جوائز عالمية عدة، وترشيحه إلى إحدى جوائز الأوسكار ضمن خيارات المرحلة الأولى، دليل واضح على أن الجهود المبذولة بهذا العمل آتت ثمارها.

الفنانة الطائي، التي بدأت رحلتها في عالم التمثيل عام 2014، وقدمت مجموعة متميزة من الأعمال منها مسلسلات (عندما يزهر الخريف، ودبي لندن دبي، افتح يا سمسم، قلب العدالة، الماجدي ابن ظاهر)، وأفلام (ساير الجنة، عبدالله، هروب).. توضح خطوتها القادمة، بالتعاقد على تجربة سينمائية جديدة، تفضل عدم الكشف عنها لحين استكمال باقي أبطال الفيلم.

وترفض الطائي وفق تصريحاتها لموقع سكاي نيوز عربية، الارتباط بأسماء نجوم معينين للعمل معهم، مؤكدة أنها لا تشعر بنجومية أي فنان أو فنانة إلا بعد أن تعمل معه بالفعل، وأسلوب تعامله ليس فقط أمام الكاميرات بل أيضًا خلفها، متابعة: “النجم الحقيقي هو نجم خلف الكواليس أيضًا وهذا الذي أتمنى أن أعمل معه مرارا وتكرارا”.

 أعمال هادفة

وتشير إلى أن ما تطمح إليه هو المشاركة في أعمال عالمية هادفة تعيش لسنوات قادمة على المدى البعيد، مؤكدة على حرصها الدائم على العمل مع من يؤمنون برسالة الفن، ويقدمون أعمالا هادفة.

وفي هذا السياق، كشفت عن خططها المستقبلية بخوضها تجربة سينمائية جديدة ستعلن عنها بشكل رسمي بعد اكتمال العمل.

وتختتم الطائي حديثها بأمنية تحقق التعاون الفني بين شتى البلدان العربية، لافتة إلى وجود عدد لا حصر له من الممثلين وكذلك المخرجين المصريين الذين يعملون في الإمارات التي تستقطب مواهب الخارج، أما في مصر فهناك التزام بإدراج المواهب المحلية في الأعمال الفنية، داعية إلى تبنّي الفنانين الإماراتيين دراميا وسينمائيا في مصر.. لافتة إلى أن السينما الإماراتية فيها جهود مبذولة قيمة لتحقيق المواصفات العالمية، لكن هناك أيضًا جهود ضائعة.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى