منوعات

بـ”سلاح القراءة”.. الجزائر تعالج تداعيات جائحة كورونا


في هذا الوقت الصعب الذي تتحكم فيه جائحة كورونا بأحوالنا وبرامجنا منذ عام، جاءت هذه المبادرة الثانية من نوعها عربيا، بعد معرض الشارقة الدولي للكتاب (نوفمبر 2020)، لترمم جسور الحياة بين القارئ ورفوف المكتبات.

تخفيف أوجاع كورونا

الأجواء، وإن لم تكن تشبه أيام المعرض الجزائري الدولي للكتاب -تم إلغاء فعالياته السنة الماضية بسبب كورونا- فقد ضمنت حيزا من المتعة، ومتنفسا حقيقيا للعائلات.

وبإلقاء نظرة على حجم الإقبال سواء في ساحة المعرض أو داخل أجنحة الناشرين أو على طاولات الندوات التي تم تخصصيها لتنشيط هذه التظاهرة، نلمس حجم الحنين الذين خلفته الجائحة لدى المواطنين إلى الكتاب.

هكذا تغلبت الإرادة على الخوف، والملفت للانتباه هو توافد العائلات وخاصة من المدن الداخلية، وبدردشة سريعة مع بعض زوار المعرض، سجلنا العديد من الملاحظات، أبرزها “الجائحة أصبحت حملا ثقيلاً، وعلى الإنسان أن يتعايش معها”، و”بإمكان المطالعة أن تخفف أوجاع كورونا“.

تلك الملاحظات وغيرها التي جاءت على لسان الزوار، وفي معظمهم من فئتين، فئة الشباب وطلاب الجامعة، تحلينا إلى فهم مدى تقدير الناس لخير جلس في الأنام.

ويقول الناشر رشيد حميد، من دار الوليد المتخصصة في علم النفس والكتاب التربوي بالجزائر، لـ”سكاي نيوز عربية”: “حاولنا كسر الحواجز بين القارئ والكتاب، لم نكن نتوقع أن ننجح، في البداية كان خوفنا كبير من ألا يأتي أحد للمعرض، سواء الناشرين أو الجمهور”.

ونظرا لغلق الجزائر مطارها الدولي منذ تاريخ 17 مارس 2020، فقد اضطرت دور النشر للتعامل مع المخزون الذي لديهم من كتب، بعدما تعذر عليهم استيراد الكتب.

غير أن الإجراء الذي فرض تحديد سن الزوار بفوق 16 سنة، كان له أثر كبير على الجمهور، وهو الأمر الذي أجمع عليه كل الناشرين خاصة المتخصصين في بيع كتاب الأطفال.

وقال الناشر يوسف بعلي، مسؤول جناح دار الأطياف المتخصصة في كتب الأطفال من 4 إلى 6 سنوات، لـ”سكاي نيوز عربية”: “لقد راهنا على المشاركة رغم هذا الإجراء الذي يستهدف أجنحتنا بالتحديد، افتقدنا للطفل لكننا لاحظنا حضور أولياء التلاميذ يحملون أوراقا عليها أسماء الكتب التي يريد الأطفال الحصول عليها”.

عناوين جديدة 

وأوضح فاروق بن طالب، المسؤول التجاري في دار القصبة للنشر لـ”سكاي نيوز عربية”، أن الإقبال هذه السنة على الصالون الوطني كان جيدا، معتبرا ذلك فرصة للخروج من “القوقعة التي فرضتها كورونا”.

وأضاف “كورونا أثرت كثيرا على جميع الأصعدة، ومن الطبيعي أن يتأثر الإقبال على الصالون الوطني للكتاب”.

وشاركت دار القصبة بـ16 عنوانا جديدا، منها آخر أعمال الروائي ياسمينة خضرا، وعبد المعز فرحي وعلي هارون، وكتاب دحو ولد قابلية.

وأجمع الناشرون الجزائريون على أن أهم شيء يجب مواجهة الجائحة به، هو الانطلاق والبحث عن المتنفس.

وقال رئيس المنظمة الوطنية لناشري الكتاب والمدير العام لمنشورات دار الهدى، مصطفى قلاب، المشرف على تنظم التظاهرة، لـ”سكاي نيوز عربية”: “أهم شيء هو أن نستمر في الترويج لفعل القراءة والنشر مهما كانت الظروف”.

وأكد قلاب أن عدد المشاركين في الصالون بلغ 216 ناشرا، موزعين على 160 جناحا، مشيرا إلى أن تنظيم الأجنحة جاء وفق احترام الإجراءات الصحية.

والخلاصة إيجابية

ويلخص المدير المركزي للنشر والتوزيع بالمؤسسة الوطنية، الروائي سمير قسيمي، المشهد، قائلا: “نحن بحاجة لمثل هذه المبادرات، نهزم الجائحة بالانفتاح لا الانغلاق”.

وقال قسيمي لـ”سكاي نيوز عربية”: “المهم الاستمرارية، من المهم بقاء المجال الثقافي في هذا الزمن الصعب، نعمل على تحدي الوضع الصحي، والرهان لم يكن قياس معدل الإقبال وإنما كسر الحاجز النفسي والقدرة على الاستمرار في النشاط الثقافي في أحلك الظروف”.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى