منوعات

العثور على جثمان أكبر راكبة أمواج بالجزائر


وحسب عائلة الضحية، فقد جرى العثور على جثة رمضاني في أحد شواطئ ولاية جيجل، بعد 15 يوما من البحث المتواصل.

وسبق لبختة رمضاني أن مارست رياضة ركوب الأمواج في عدة دول أوروبية وحتى أفريقية وعربية.

وعاشت الضحية بعيدا عن الجزائر لأكثر من 30 سنة، وعادت في السنة الأخيرة للعيش فيها وممارسة الرياضة المفضلة لديها في شواطئ شينوة بتيبازة.

وقالت صحيفة “الشروق” الجزائرية إن بختة كانت تعيش متنقلة بين فرنسا وجزر الرأس الأخضر، وهي أم لثلاثة أبناء.

وأضافت أنها احترفت ركوب الأمواج عام 2005، وبعدها بثلاث سنوات شاركت ببطولة عالمية خاصة بالرجال، وتمكنت من الظفر بالمركز الخامس.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى