أخبار العالم

سرعته تفوق سرعة الصوت 20 مرة.. أميركا تختبر صاروخا جديدا

وكشف سلاح الجو الأميركي أن اختبار إطلاق الصاروخ، الذي سيجري في وقت لاحق من هذا الشهر، سيحتوي على قاذفة “B-52H” تحمل صاروخ “AGM-183A” عاليا في السماء، موضحا أن التجربة تستهدف فقط اختبار قوة وسرعة الصاروخ.

وستظهر الرحلة التجريبية “قدرة الصاروخ على الوصول إلى السرعات التشغيلية وجمع البيانات المهمة الأخرى”، حسب سلاح الجو.

وأضاف “ستعمل الرحلة على التحقق من صحة الفصل الآمن للصاروخ وإمكانية التحكم فيه بعيدا عن B-52H”.

وستلي هذه الرحلة عدة اختبارات تجريبية “معززة وشاملة” بحلول نهاية العام الجاري.

وذكرت الصحيفة البريطانية أن سرعة هذا الصاروخ تفوق سرعة الصوت بأكثر من 20 مرة، مما يجعله غير معرض تقريبا للأنظمة المضادة للصواريخ”.

وأبرزت أن السلاح مصمم لتدمير “أهداف عالية القيمة وحساسة”.

ويأتي هذا السلاح فيما تركز أميركا والصين وروسيا على تطوير أسلحة قوية تفوق سرعتها سرعة الصوت، وقادرة على حمل قاذفات ومزودة بقدرات نووية.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى