منوعات

رالي الصحراوية.. نساء في تحدي بطولي من أجل الخير بالمغرب


تقول الرياضية المحجوبة الكزان، المنحدرة من مدينة العيون، جنوبي المغرب، لـ”سكاي نيوز عربية”، إن مشاركتها في هذه التظاهرة تطلبت منها إعدادا بدنيا مكتفا، يمكنها من مسايرة أطوار التحدي وتحمل المسابقات الشاقة وسط الحرارة المرتفعة والرياح القوية وفي المسارات الوعرة، على مدى 5 أيام متتالية.

ويشكل هذا الحدث الرياضي التضامني الذي يقام في مدينة الداخلة، بجنوب المغرب، وفق المحجوبة التي تشارك لثالث مرة في اللحاق، مناسبة للترويج للسياحة بالداخلة والأقاليم الجنوبية، وإبراز ما تزخر به من مؤهلات طبيعية والتعريف بتنوع الثقافة الصحراوية الغنية.

وإلى جانب المحجوبة، تشارك 80 سيدة أخرى في هذا اللحاق من مختلف مناطق المغرب وكذا القارتين الأفريقية والأروبية، يمثلن 35 فريقا، جمع بينهن حب التحدي و العمل التضامني.

وتمثل المشاركات في هذا التحدي النسائي، عددا من الجمعيات التي تعنى بقضايا الأطفال والنساء، لا سيما جمعية “التضامن النسوي” المهتمة بالأمهات العازبات وجمعية “أصدقاء الشريط الوردي” لدعم النساء المصابات بسرطان الثدي.

الرياضة في خدمة قضايا النساء

وتعد تظاهرة “الصحراوية”، المنظمة في نسختها السابعة هذا العام، من طرف جمعية “لاغون الداخلة للتنمية الرياضية والتنشيط الثقافي” ومجموعة “الداخلة أتيتود”، مناسبة من أجل تعزيز وترسيخ قيم التضامن النسوي وخوض تجربة رياضية فريدة، في الان ذاته. 

ويشكل لحاق “الصحراوية” حسب منظميه، رافعة حقيقية وفعلية للعمل الاجتماعي التضامني، عبر التزام المشاركات، وجميع ممثلات الجمعيات من المغرب أو من خارجه، بقيم وأهداف التظاهرة.

وتعتبر ليلى أوعشي رئيسة جمعية لاغون الداخلة، ومنظمة لحاق “الصحراوية”، أن “مشاركة النساء في هذا السباق دليل على قدرة المرأة على تحدي الذات وخوض منافسات شاقة، إلى جانب عملها الإنساني، حيث تقوم فكرة التحدى على تمثيل النساء لجمعيات تعمل في المجال التضامني، ومساعدة أخريات على ولوج العمل الجمعوي”.  

وتضيف في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن هذه التظاهرة تسعى إلى تشجع النساء على الانخراط في العمل التضامني، وتسخير الرياضة لخدمة المبادرات الإنسانية التي تعود بالنفع على الجمعيات المشاركة في اللحاق، حيث تتبرع الفائزات بقيمة الجائزة للجمعية التي مثلنها طيلة أيام التحدي.  

وتؤكد أوعشي أن نسخة هذا العام من تظاهرة “الصحراوية” تنظم في ظروف استثنائية مرتبطة بجائحة كوفيد-19، وتشير إلى أنه تم اتخاذ كافة التدابير الاحترازية، كما خضعت المشاركات والمنظمين وجميع الطواقم باختلاف مهامهم، لفحوص للكشف عن الفيروس قبل إنطلاق التظاهرة.  

إضافة إلى ذلك، تشير المتحدثة إلى أن مدينة الداخلة كانت من بين المدن التي لم تسجل حالات مرتفعة للإصابة بفيروس كورونا المستجد، منذ ظهور الوباء في المغرب، وكانت المدينة الوحيدة التي فرضت إجراء فحص كشف عن الفيروس، قبل الدخول إليها أو بعد الوصول إليها مباشرة، وهو ما ساهم حسبها في منع انتشار الوباء بالمدينة.

الترويج السياحي لمدينة الداخلة

وإلى جانب البعد التضامني لهذه التظاهرة الرياضية، فقد شكلت وعلى مدى 7 سنوات وسيلة للترويج لمدينة الداخلة كوجهة سياحية عالمية، حيث تمنح للمشاركات في اللحاق فرصة اكتشاف المدينة طيلة أيام التظاهرة، والتعرف على عادات السكان المحليين ونمط عيشهم. 

تقول أوعشي إن لحاق “صحراوية” يساهم في إشعاع مدينة الداخلة بشكل كبير، سواء من خلال التغطية الصحفية الواسعة التي ترافق تنظيم الحدث أو من خلال مشاركة الصور والفيدوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، مع تمكين المشاركات في التظاهرة من اكتشاف جمال الداخلة وسحر طبيعتها الخلابة بين الساحل والصحراء والمدينة. 

كما يحرص منظمو التظاهرة وفق المتحدثة، على دعوة المؤثرين والنجوم العالميين إلى الداخلة والذين يتحولون إلى سفراء “صحراوية” في المغرب وعبر العالم، وينقلون ما اطلعوا عليه حول خصوصية الثقافة الحسانية وعادات وتقاليد أهل الصحراء المغربية.

وتلفت أوعشي، إلى أنه يتم تخصيص يوم لتعريف المشاركات بالتقاليد المغربية الصحراوية المتنوعة والتراث الحساني الغني، من اللباس الصحراوي التقلدي “الملحفة”، وطرق تحضير الشاي الصحراوي الفريد مع الاستمتاع بنغمات الموسيقى الحسانية، إضافة إلى تذوق الأطباق التقليدية التي تعتبر سمة من سمات الكرم الصحراوي.   




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى