منوعات

حفل عبد الحليم الحافظ.. كيف يعيد الهولوغرام زمن الفن الجميل؟


لا يعد هذا الحفل الأول من نوعه عربيا، الذي يحييه مطرب راحل، خاصة أن “العندليب” شارك المطربة اللبنانية كارول سماحة في حفل غنائي بالقاهرة عام 2019، الذي شهد بداية استخدام تقنية “الهولوغرام” بمصر، من أجل بث الروح من جديد في عظماء الغناء العربي.

جدير بالذكر، أن هناك شركة إنتاج مشهورة تملك حقوق استغلال المصنفات الفنية للفنان الراحل عبد الحليم حافظ، وتتوجه إليها أي شركة منظمة للحفلات تريد استخدام أغاني “العندليب” في حفل هولوغرامي.

ورغم التجارب السابقة لحفلات “الهولوغرام” عربيا، ما زال هناك قطاع كبير من الجمهور، يجد صعوبة في تقبلها، خاصة مع ارتفاع أسعار التذاكر الخاصة بها، التي تمنع الكثيرين من حضورها، وتكوين رأي عنها، ليبقى السؤال الأهم، هل ستفرض تلك الحفلات نفسها على الساحة الفنية العربية خلال الفترة المقبلة؟

 تقنية “الهولوغرام”

لكن قبل الحديث فنيا عن حفلات الهولوغرام، من المهم أن نتعرف أكثر على تلك التقنية التي اُخترعت قديما، لكنها تتطور بقوة خلال السنوات الأخيرة.

وفقا لمجلة ” إم آي تي تكنولوجي ريفيو” المتخصصة في مجال التكنولوجيا، فإن “الهولوغرام” هو تقنية تسمح بإنشاء صور ثلاثية الأبعاد، أي أن لها طول وعرض وارتفاع، باستخدام أشعة الليزر، بحيث تطفو الصور في الهواء كما لو أنها أجساما حقيقية، يشبه الأمر إلى حد ما مشاهدة فيلم ثلاثي الأبعاد ولكن دون الحاجة إلى نظارات خاصة.

وتعتمد تلك التقنية، على عدة أدوات وهي: جهاز ليزر، مجزئ أشعة، عدسات، مرايا، وفيلم هولوغرافي.

ويعود فضل اكتشافها إلى عالم الفيزياء البريطاني المجري دينيس غابور، الذي أسس نظرية “الهولوغرام” عام 1974، وهي دمج بين كلمتين يونانيتين هما holos أي كامل وgramma أي رسالة، لتعني في النهاية “الرسالة الكاملة”.

لم يتمكن غابور من تطبيق نظريته، نظرا إلى أن مصادر الضوء المتاحة في منتصف القرن الماضي كانت أضعف من أن تولد صورة هولوغرامية متماسكة.

لتظهر أول صورة هولوغرامية عام 1962 على يد العالمين إميت ليث، وجوريس أوباتنيكس بعد عديد من الاختراعات المتزامنة التي ساهمت في تطور أدوات الهولوغرام، حيث تمكنا من صنع مجسمات هولوغرامية لقطار لعبة وعددا من الطيور. وتوالت بعد ذلك التطبيقات، حتى ظهرت أول صورة هولوغرامية للإنسان عام 1967.

ويشار إلى أن الهولوغرام يُستخدم في عديد من المجالات، مثل مجال الطيران، لرسم صورة ذات أبعاد واقعية للمنخفضات الجوية، ومجال الفيزياء لقياس الجرعات الإشعاعية، إلى جانب عديد من الاستخدامات لتقنية اخترعت قديما، لكن تطويرها ينبئ بطفرة في عالم البصريات.

شبه حفل غنائي

من جانبه، يقول الناقد الفني طارق الشناوي إن “حفلات الهولوغرام” جيدة لنعود إلى زمن الفن الجميل، كما يطلق عليه المصريون، لكنها لا تغني أبدا عن “حضور المطرب” على المسرح، وتفاعله مع الجمهور، لذا طالب الشناوي من ينوي حضور حفلات أم كلثوم وعبد الحليم في الأيام المقبلة، بخفض توقعاته قبل الذهاب إليها، لأنهم سيكون على موعد مع “شبه حفل غنائي”.

ويضيف الشناوي لموقع “سكاي نيوز عربية”: “حضرت بالفعل حفل لأم كلثوم في السعودية، اعتمد على تقنية الهولوغرام، وبالطبع استمتعت بسماع أغاني ” كوكب الشرق“، لكنني افتقدت إلى حضورها على المسرح وتفاعلها مع الجمهور، فالمطرب ليس صوت فقط، بل حالة كاملة يخلقها بنفسه على المسرح، ليحتل مكانته في قلوب الجماهير، لذا لن تعوض صورة ثلاثية الأبعاد لأم كلثوم، جسد وروح “ثومة”.

 كما يرى الشناوي أن تلك الحفلات هي نتاج طبيعي للتطور التكنولوجي الذي نعيشه، “نسمع أنباءا في الوقت الحالي عن إنتاج فيلم للممثلة الشهيرة مارلين مونرو، رغم وفاتها منذ الستينيات، اعتمادا على أفلامها القديمة، والتقنيات التكنولوجية الحديثة، لكن في النهاية، هل يمكن استحضار روح الفنان بالتكنولوجيا؟ بالطبع لا”.

وتعليقا على توقعات التي تتنبأ باستخدام تقنية الهولوغرام لإحياء حفلات لفنانين على قيد الحياة، يوضح الشناوي أن الجمهور لن يقبل تلك الفكرة، لأنه لا يوجد داعي للقيام بذلك، فإذا كان الفنان حيا، ما الذي يمنعه من الوقوف أمام جماهيره؟ تاركا لهم صورة ثلاثية الأبعاد بلا روح، لكنها تغني.

“الجمهور من الممكن أن يتقبل حفلات الهولوغرام، في حالة الفنانين الراحلين، لأنها ستكون فرصتهم الوحيدة، لعيش أجواء حفلاتهم، وتوقعي الشخصي أن من سيذهب إلى “الحفل الهولوغرامي” متوقعا أنه مماثل لحفلات كلثوم وحليم القديمة، لن يخرج من الحفل سعيدا، لأنه كما قولت “شبه حفل غنائي”.

ويختم الشناوي: “الحكم في النهاية لأي تجربة جديدة، يكون في يد الجمهور، ولا يمكننا التنبؤ بمصير حفلات الهولوغرام في المستقبل، لكن من المؤكد أنه لا يوجد أي شيء سيعوض “حضور الفنان” على المسرح، حتى لو كانت صورة ثلاثية الأبعاد وأقرب ما تكون من الواقع”.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى