منوعات

استمتعت بالشهرة صغيرة.. إيما واتسون تعتزل ولا تعتزل


تذوقت إيما واتسون النجاح مبكرا إذ أصبحت نجمة سينما وسنها لا يتعدى 11 عاما، بعد تأديتها المتقنة لدور “هيرميون جرانجر” في ملحمة هاري بوتر التي كشفت عن موهبتها التمثيلية لتدخل عالم الشهرة من بابه الواسع، جنبا إلى جنب مع الممثل دانيال رادكييف، الذي قام بدور البطولة في سلسلة أفلام “هاري بوتر” إلى جانب روبرت غرينت الذي قام بدور”رون ويزلي”، فطبعت بوجهها الملائكي طفولة ملايين المعجبين في العالم، كما قدمت بعدها فيلمي “الجميلة والوحش” Beauty and the Beast و”عالم تشارلي” Charlie’s World، لتؤكد أن الإعجاب الذي حصلت عليه لم يكن محض صدفة.

غير أن الممثلة البريطانية قررت بشكل مفاجئ وقف مسيرتها الفنية، إذ أعلن وكيل أعمالها، جيسون وينبرغ عبر جريدة “ديلي ميل أستراليا” أنها لن تقبل بأي دور بعد الآن، ويمكن أن يتم اعتبارها “ممثلة نائمة”، الأمر الذي شكل ضربة كبيرة لملايين المعجبين الذين كانوا ينتظرونها في شخصيات جديدة بعد في رؤيتها بعد دورها في “بنات دكتور مارش”.

ثم عاد وكيل أعمالها ونفى الأمر في حوار مع جريدة “انترتينمنت ويكلي” الأميركية، قائلا إنه تم تحريف كلامه وأنه أكد للجريدة أنها انسحبت مؤقتا من مواقع التواصل الاجتماعي وليس من المجال الفني.

أسباب التوقف

بحسب تكهنات الصحافة البريطانية، فقد انسحبت إيما واتسون من الأضواء ووسائل التواصل الاجتماعي لعدة شهور للتركيز على حياتها الشخصية وقضاء بعض الوقت مع خطيبها، ليو روبنتون، الذي تجمعها معه علاقة حب منذ عام ونصف.

كما تقول الشائعات أن الخطيبين على وشك الزواج ويريدان تكوين أسرة، إذ منذ عدة أشهر، استقرت الممثلة أولا في مدينة إيبيزا الإسبانية ثم انتقلت للعيش في لوس أنجلوس مع خطيبها رجل الأعمال.

 رد فعل جمهورها على تويتر

عبر العديد من محبيها عن حزنهم بسبب هذا القرار الذي لم تنف الممثلة أو تؤكد صحته، حيث طلب أحد معجبيها أن يحاور خطيبها الذي أقنعها بهذا القرار واصفا إياه بالملك، فيما اعتبرت معجبة أن نهاية مسيرة إيما بمثابة نهاية حياتها هي شخصيا.

أما إحدى المعجبات فقد اعتبرته توقفا مستحقا بعد أعمال كثيرة وأنها كانت نموذجا احتذت به في حياتها الخاصة، وفضل آخرون نشر صور تعبر عن حزن ورفض كبيرين.

وفي انتظار تأكيد خبر توقف مسيرة الممثلة البريطانية أو نفيه على لسانها في الأيام المقبلة، نشير إلى أن النجمة العالمية هي إحدى الممثلات الأعلى أجرا في العالم وفقا لمجلة “فوربس” وقد تم التصويت عليها كواحدة من أكثر النساء تأثيرًا في العالم من قبل “تايم” في عام 2015.

وبالإضافة إلى مسيرتها السينمائية الطويلة، تعتبر إيما واستون عارضة أزياء وناشطة في الدفاع عن قضية المرأة تعمل مع الأمم المتحدة منذ عام 2014.

يشار إلى أن واتسون تخرجت من جامعة براون، وشاركت في نفس العام في إطلاق مبادرة HeforShe، التي تناضل من أجل المساواة بين الجنسين.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى