أخبار الساعة

التظاهرات في كندا تشتعل تعرف علي الأسباب

هاشتاج اليوم

تظاهر آلاف الشخصيات يوم السبت بمدينة تورونتو الكندية لإدانة أعمال الشدة التي تجريها أجهزة الأمن والعنصرية في أميركا وكندا.

ونظمت التظاهرة على أثر مصرع امرأة سوداء يوم الاربعاء في تورونتو بعد أن سقطت من شرفة تقع في الطابق الـ4 والعشرين أثناء عملية للشرطة في ظروف لا تزال مبهمة.

وتتزامن التظاهرة مع الاحتشادات الحاشدة في مختلف مناطق أميركا حتى الآن وفاة جورج فلويد الإفريقي الأميركي البالغ من السن 46 عاما أثناء توقيفه من قبل قوات الأمن.

ورفع المتظاهرو الكنديون الذين وحط معظمهم كمامات نتيجة لـ فيروس كوفيد 19 المستجد، لافتات كتب أعلاها “حياة السود تهم” و”لم أعد قادرا على التنفس”، البند التي قالها جورج فلويد وقتما كان شرطي يثبته على الأرض.

وصرح واحد من المتظاهرين لوكالة فرانس برس: “من الهام بصرف النظر عن المصيبة، أن نظهر أننا نكافح بهدف العدالة للجميع، فيما يتعلق للسود ولكل الأفراد الملونين”.

وأضاف: “على الرغم من أن المتشكلة أضخم في أميركا، الموضوع يجري هنا على أبوابنا في تورونتو وكندا وعلينا أن نتحد معا في العالم”.

من جهتها، أفادت مليكة هيني (24 عاما): “جئت لأعبر عن تضامني ودعمي بهدف أرواح كل الأفراد السود التي انتزعت وسرقت”.

وضم المتابعين أشخاصا من كل الأعراق وضد تنوع تورونتو أضخم بلدة كندية يصل عدد سكانها ستة ملايين نسمة.

كتب على لافتة “العدالة لريجيس” السيدة التي توفيت طوال الأسبوع القائم في تورونتو.

وقد كانت ريجيس كورشينسكي – باكيه (29 عاما) سقطت من شرفة بيتها في الطابق الـ4 والعشرين أثناء تدخل للشرطة التي استدعتها أمها على أثر نقيض أسري.

وأفادت قنوات وصحف ومواقع كندية أن الشابة كانت تتكبد من مشكلات نفسية واصيبت بنوبة صرع.

وفتحت وحدة التحريات المخصصة في مقاطعة أونتاريو تحقيقا لتحديد ملابسات الحادث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق