أخبار الساعة

أسرة قتيل مينيسوتا غير راضية عن التهم الموجهة في حق الشرطي

هاشتاج اليوم- هيوستن

لم تعجب التهم التي وجهها القضاء الأميركي للشرطي المعتقل المشتبه به بقتل الأفريقي الأميركي جورج فلويد، أسرة الضحية، في حضور تستمر الاضطرابات والاحتجاجات واسعة الدومين في ولاية مينيسوتا ومدن أميركية أخرى.

وصرح المدعي العام مايك فريمان إن “عنصر قوات الأمن السالف ديريك شوفين وجهت إليه تهمة القتل من الدرجة الثالثة والقتل غير المتعمد من قبل مكتب مدعي مكان هينبين” في مدينة مينيابوليس.

إلا أن ذلك الفعل أتى “متأخرا في سبيل تنفيذ العدالة” على حسب أسرة فلويد التي اعتبرت كذلك أنه غير كاف، استنادا لصحيفة “واشنطن تايمز”.

ودعت أسرة جورج فلويد إلى اتهام الشرطي المنصرم بجريمة القتل من الدرجة الأولى عوضا عن القتل من الدرجة الثالثة.

وقالت الأسرة في خطاب إنها تود أن ينهي توجيه “تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار” لهذا الشرطي. واستطردت “نرغب كذلك أن يشطب اعتقال عناصر قوات الأمن الآخرين المتورطين” في القضية.

ودعت أسرة فلويد السلطات إلى إعادة نظر الاتهامات لتعكس الذنب الحقيقي لذلك الضابط.

وتوفي فلويد الإفريقي الأميركي البالغ 46 عاما بعيد توقيفه على أيدي قوات الأمن للاشتباه بأنه كان يود ترويج ورقة نقدية ورقية مزورة بقيمة 20 دولارا.

وطوال توقيفه ثبته شرطي على الأرض واضعا ركبته على عنقه لدقائق. وقد سمع صوته على تسجيل مقطع مرئي انتشر على منصات التواصل الالكترونية يقول “لم أعد قادرا على التنفس”.

واحتجز الشرطي الفائت ديريك شوفين، البالغ من السن 44 عاما ويمتلك خدمة 19 عاما في سلك قوات الأمن، يوم الجمعة، بينما ما تزال الاستجوابات متواصلة مع ثلاثة من زملائه بعدما تم طردهم في مرة سابقة.

ووفقا لمحطة “سي بي إس” الأميركية من المعتزم أن يعتبر شوفين في مواجهة المحكمة للمرة الأولى الاثنين القادم في محكمة مقاطعة هينبين.

وفي حال إنتهت إدانته، فقد يواجه عقوبة تبلغ إلى 25 عاما في السجن بتهمة القتل من الدرجة الثالثة، وما يبلغ إلى عشرة أعوام في السجن بتهمة القتل غير المتعمد من الدرجة الثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق