أخبار الساعة

الجزائر يستدعي سفيره من فرنسا للتشاور

هاشتاج اليوم- هيوستن

أعلنت وزارة الخارجية الجزائرية يوم الاربعاء أنها استدعت سفيرها لدى باريس للتشاور، وهذا على مرجعية نشر وإشاعة وثائقيات في فرنسا بشأن الحركة الاحتجاجية ضد النظام في دولة جمهورية الجزائر.

وأتى في خطاب الخارجية الجزائرية أن “الطابع المتواصل والمتكرر للبرامج التي تبثها القنوات العمومية الفرنسية والتي كان آخر واحد منها ما بثته قناة ‘فرانس 5′ و’القناة البرلمانية’ بتاريخ 26 أيار 2020، التي توضح في الظاهر تلقائية، أسفل مسمى وبحجة حرية إبداء الرأي، ليست في الواقع سوى تهجما على الشعب الجزائري ومؤسساته، بما في هذا قوات الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني”.

وتابع البيان “يكشف ذاك التحامل وتلك المعادية عن النية المبيتة والدائمة لبعض الأوساط التي لا يروق لها أن تسود السكون الروابط بين الجزائر وفرنسا حتى الآن ثمانية وخمسين سنة من التحرر في كنف الاحترام المتبادل وتوازن المصالح التي لا يمكن أن تشكل بأي حال من الظروف موضوعا لأي تنازلات أو تخويف من أي طبيعة كان”.

ويطالب “الحراك”، أي الحركة الاحتجاجية في الجزائر، بتحويل إجمالي للنظام الوالي في البلاد منذ استقلال الجمهورية في 1962، وقد تمكنّ من إسقاط الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في أعقاب عشرين سنة من الحكم، إلا أن لم يتمكن من إبعاد كل زوايا النظام وتحويل ممارساته.

وشهدت الجزائر أثناء العيد الصغير تظاهرات متفرقة داعمة لمعتقلي الحراك ضد النظام، بصرف النظر عن ممارسات منع الاحتجاج علنيا ومجازفات كوفيد-19، مع الأخذ في العلم أن التحركات الاحتجاجية كانت قد توقفت منتصف آذار عقب تفشي فيروس Covid 19 المستجد.

ومنعت إدارة الدولة كل أنواع الاحتجاج علنيا والاحتشادات السياسية والثقافية والدينية والرياضية في البلاد منتصف آذار من أجل مقابلة الحالة الحرجة الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق