أخبار الساعة

مدة بقاء فيروس كورونا علي النقود والخشب والزجاج

هاشتاج اليوم – هيوستن

تشير معلومات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها أن غالبية مرضى Covid 19 أصيبوا بواسطة الاتصال المباشر بشخص موبوء وقف على قدميه بالسعال أو العطس أو الحوار بصوت عال (صراخ مثلا)، أو حتى الحوار المباشر، وخرج منه رذاذ محمل بالفيروس فتم استنشاقه.

فالمحادثة الطبيعية بين الاشخاص من الممكن أن ينتج عنها قليل من القطرات والسوائل التي توجد في الرياح ما يكثر عن ثمانية دقائق، خاصة مع نطق الحروف التي يغادر فيها اللسان وهي (الثاء والذال والظاء).

بل ذاك لا يشير إلى أن العدوى لا تنتقل عبر لمس الأسطح الملوثة بالفيروس، إذ أظهرت دراستان علميتان أن سارس-كوف-2 من الممكن أن يوجد على السطح لمدد متنوعة وفق نوع السطح ومادته، وكذلك وفق الظروف البيئية المحيطة، وفق أستاذ الخطط والإستراتيجيات الصحية والمصلحة في جامعة نيويورك بروس لي في موضوع له على موقع “فوربس”.

في كلتا الدراستين، وضع الباحثون الفيروس على أسطح متباينة ثم قاموا بحساب الفترة الزمنية التي يوجد فيها على السطح والمدة التي من الممكن أن يتحلل فيها.

في الدراسة الأولى التي قام بتنفيذها نادي من المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها وجامعات برينستون وكاليفورنيا ولوس أنجلوس، وكشفت في صحيفة نيو إنجلاند الطبية، وجد الباحثون أن معتدل عمر مكوث الفيروس أو يمكن اكتشافه على النحاس من 1.1 وحتى 1.2 ساعة، وحتى 5.6 ساعة على الفولاذ المقاوم للصدأ (ستانلس استيل)، وحتى 6.8 ساعة على البلاستيك.

فترة مكوث فيروس كوفيد 19 على الأسطح المتنوعة وفق بحث علمي
فترة مكوث فيروس Covid 19 على الأسطح المتغايرة وفق إستكشاف علمي
أما التعليم بالمدرسة الأخرى فأجراها فرقة رياضية بحثي في كلية الحالة الصحية العامة في جامعة هونج كونج، وأفشت بشكل مفصل عن المدد التي يوجد فيها فيروس Covid 19 على الأسطح وهذا كما يلي:

  • الورق: نصف ساعة.
  • المناديق الورقية: نصف ساعة.
  • الخشب: 24 ساعة.
  • الملابس والقماش: 24 ساعة.
  • الزجاج : يومان.
  • النقود: يومان.
  • الفولاذ المقاوم للصدأ (ستانلس ستيل): أربعة أيام.
  • البلاستيك: أربعة أيام.
  • الطبقة الداخلية للقناع: أربعة أيام.
  • الطبقة الخارجية للقناع: سبعة أيام.

وكلما كانت ثمة مسامات أكثر في صنف المادة التي ترتديها أو تلمسها فإن فترة مكوث الفيروس فيها تقلـ بالمقارنة مع الأسطح ذات البأس التي لا تشتمل على الكمية الوفيرة من المسامات والتي تزيد فيها مرحلة مكوث الفيروس.

ويؤكد الكاتب أن تلك الأبحاث وظيفة لكنها ايضا محصورة، لأن الأوضاع البيئية المتغايرة مثل معدلات الحرارة المحيطة والهواء والتعرض لأسعة الشمس جميعها أسباب قد يقع تأثيرها على مرحلة مكوث الفيروس على السطح.

وقد كانت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها قد شددت يوم الجمعة أن فيروس كوفيد 19 المستجد ينتقل من فرد لآخر ببساطة ضخمة، مثلما أنه من الممكن أن ينتشر بأساليب أخرى، مثل لمس الأسطح أو الأمور الملوثة بالفيروس ثم لمس الفم أو المنخار أو على الأرجح العينين.

لذلك يوجد التأكد من أن أحسن الأساليب لحظر التعرض للفيروس متمثلة في الالتزام بممارسات التباعد الاجتماعي لمترين كحد أدنى، وغسل اليدين بالماء والصابون، واستخدام المعقمات على نحو نمطي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق