أخبار الساعة

ترامب : الصين نشرت فيروس كورونا عمدا إلي الولايات المتحده..

هاشتاج اليوم- هيوستن

شن الرئيس الأميركي دونالد ترمب هجوما حادا على الصين متهما إياها بنشر الوباء والمصابين الي العالم، مثلما ربطها بالمرشح الديمقراطي جو بايدن ورغبتها بفوزه لمتابعة إستيلاءها على الولايات المتحدة الأميركية.

وفي التفصيلات، قام باتهام الرئيس ترامب الصين ببدء وإطلاق مبادرة تضليل واسعة بهدف النفوذ على الانتخابات الأميركية وفوز المرشح الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات.

وتحدث ترمب من خلال صفحته Twitter: “تقوم الصين بمبادرة إيهام عارمة لأنهم يودون بقوة في فوز النائم جو بايدن في الماراثون الرئاسي حتى يتمكنوا من استكمال إستيلاء على الولايات المتحدة الامريكية، مثلما فعلوا منذ عقود، حتى جئت!”.

وتابع: “يتحاور المتحدث باسم الصين بغباء، محاولاً يائساً أن يزيل الألم والمصائب التي نشرتها بلادهم على مستوى العالم. إن هجومها المضلل والدعايا على أميركا وأوروبا يجسد وصمة عار ….”، مضيفا: “كل هذا يجيء من القمة، لقد كان بإمكانهم تعطيل البلاء ببساطة، لكنهم لم يفعلوا!”.

وفي إفادات سابقة تدل على أن الروابط بين الولايات المتحدة الامريكية ودولة الصين قد تذهب في سبيل اللاعودة، أفاد بيتر نافارو المستشار التجاري بالمنزل الأبيض، طوال لقاء بثت على “WSJ at Large” الموالية لشبكة Fox Business Network، أن الصين سمحت عن عمد بانتشار الفيروس التاجي في باقي العالم وحمت بكين وشنغهاي وأن الفيروس “كان يمكن احتواؤه في ووهان”.

وتحدث نافارو إن “الصين أخفت الفيروس خلف درع منظمة الصحة الدولية، وقد كان ذاك بوقت كان يمكن احتواء ذلك الفيروس في ووهان. وبديلاً عن هذا، فإن ما فعلته الصين وضع مئات الآلاف من المصابين والصينيين على طائرات وسمحت لهم بالذهاب إلى ميلانو ونيويورك ومقار أخرى، ولكن ليس إلى بكين وشنغهاي.

ووقتما سأل المضيف جيري بيكر نافارو عما لو كان يقول “الصين عرضت الفيروس عن عمد، وأغلقت العديد من السفرات المحلية ولكن سمحت بالنزهات العالمية، يقصد أنها عرفت عمدا نطاق خطورة ذاك وسمحت بتصدير الفيروس، بجوار الكثير من الصادرات الصينية الأخرى إلى أميركا ومواضع أخرى؟”.. أجاب نافارو: “تلك حقيقة. لا يلزم أن تكون محل تشاجر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق