الصحة

اكتشاف مذهل لأول مره كان حي يعيش من دون اوكسجين..

المصدر : الحره/ ترجمات

هناك حقائق ثابتة في الكون الذي نعيش فيه، كشفها العلم من تجارب وأبحاث على مر السنين، ومنها أن الكائن الحي يحتاج إلى أوكسجين كي يبقى على قيد الحياة.

لكن يبدو أن خقيقة عملية صادمة توصل إليها العماء ستغير ما يعرفه الإنسان، حيث اكتشف العلماء في وقت سابق من هذا العام أن طفيليا يشبه قنديل البحر لا يحتاج إلى الأوكسجين كي يبقى على قيد الحياة.

هذا الطفيلي لا يحتوي على جينوم الميتوكوندريا بما يعني أنه أول كائن متعدد الخلايا لا يتنفس، وتعيش حياتها خالية تماما من الاعتماد على الأكسجين، وفقا لتقرير نشرته “سينس أليرت“.

هذا الاكتشاف ينفي بعض الحقائق التي نعرفها عن كوكب الأرض بأن كل الكائنات الحية عليه تحتاج إلى الأوكسجين للعيش، ودراسة هذا الطفيلي لن تغير فهمنا لكيفية عمل الحياة هنا فقط، بل قد يكون لها آثار على البحث عن حياة خارج كوكب الأرض.

ما يعرفه العلماء بأن الحياة بدأت على هذا الكوكب والاعتماد فيها على الأوكسجين قبل نحو 1.45 مليار سنة. وهناك بكتيريا  تعرف بالميتوكوندريا والتي تحتويها كل خلية بجسم الإنسان ما عدى خلايا الدم الحمراء، وهي ضرورية لعملية التنفس.

ويقوم جينوم الميتوكوندريا بتكسير الأوكسجين لإنتاج جزيء يسمى أدينوزين ثلاثي الفوسفات، وهو ما تستخدمه الكائنات متعددة الخلايا لتشغيل العمليات الخلوية.

والثابت لدى العلماء بأنه يوجد كائنات حية تزدهر في ظروف منخفضة الأوكسجين حيث والتي تعتبر من الكائنات وحيدة الخلية، ولكن هذه أول مرة يعثر العلماء على كائنات متعددة الخلية بذات الخاصية بعدم الاعتماد على الأوكسجين.

فريق من الباحثين في جامعة تل أبيب في إسرائيل وجدوا أن طفيل سمك السلمون الشائع “Henneguya salminicola” والذي يعرف باسم “cnidarian” تعيش طوال فترة دورة حياة السمكة، ولكن لديها القدرة على العيش بعيدا عن مضيفه وحتى في ظروف نقص الأوكسجين بالكامل.

وبعد فحص البصمة الوراثية لهذا الطفيلي وجدوا أنه لا يمتلك جينوم الميتوكوندريا ولا قدرة لديه على التنفس الهوائي، ما جعل العلماء في حالة ذهول مما توصلوا إليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق