أخبار الساعة

من السمك إلى الشاي فالمازوت.. لبنانيون يتساءلون أين طارت؟

المصدر: بيروت- جوني فخري

على مدى الساعات الماضية، حل سؤال يتيم على شفاه آلاف اللبنانيين، حول بعض المساعدات التي تدفقت إلى البلاد غداة انفجار مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس/اب الماضي، الذي أسفر عن مقتل أكثر من 191 شخصاً.

ومن وسم #أريد_سمكتي إلى الشاي السيلاني، مرورا بالمازوت، عجت حسابات على مواقع التواصل بتساؤلات حول مصير تلك الأسماك التي أتت بالملايين من موريتانيا إلى المتضررين من فاجعة المرفأ، فضلا عن ١٦٧٥ كيلوغراماً من الشاي السيلاني قدمتهم أيضا سريلانكا، بالإضافة إلى كميات المازوت التي أعلن العراق سابقا تقديمها مجانا إلى الدولة اللبنانية.

وسط موجة التشكيك هذه أصدرت رئاسة الجمهورية أمس بيانا لافتة إلى أن الشاي وزع على عائلات عناصر الحرس الجمهوري.
أما مصير شحنة الـ 12 طناً من الأسماك التي أرسلتها موريتانيا إلى لبنان فلم يعرف بعد.

وفيما يتعلق بالمازوت ، فقد تساء اللبنانيون أيض أين ذهبت الصهاريج الضخمة الآتية من العراق بتوجيهات من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي والتي دخلت الأراضي اللبنانية مروراً بالأراضي السورية، وتم تفريغها في منشآت النفط في الزهراني جنوب لبنان التابعة لوزارة الطاقة.

مازوت عراقي لـ 8 أشهر

أمام تلك التساؤلات، أفادت مصادر في السفارة العراقية في بيروت لـ”العربية.نت” ” بأن الحكومة العراقية ملتزمة بتقديم المازوت المجّاني للبنان، وهي ستُرسل بشكل متواصل الصهاريج من طريق البرّ، وسيستمر المازوت العراقي بالتدفّق الى لبنان للأشهر الثمانية المقبلة، وذلك كمساعدة من العراق للبنان الشقيق المنكوب جرّاء انفجار المرفأ”.

إذاً المازوت العراقي يصل تباعاً الى لبنان ما يعني حكماً أن ساعات التغذية بالكهرباء سترتفع، لكن حتى اليوم لم يلمس اللبنانيون أي تحسن في الكهرباء، لا بل على العكس التقنين القاسي لا يزال على حاله في وقت يزداد استعمال مكيفات الهواء لمواجهة الحرّ الشديد، كما أن مولدات الكهرباء الخاصة تلجأ بدورها الى سياسة التقنين بسبب شحّ المازوت وعدم تزويدها به، فأين يذهب المازوت؟

لبنان (فرانس برس)لبنان (فرانس برس)

بدوره، تساءل رئيس تجمّع مالكي المولدات الكهربائية الخاصة في لبنان عبدو سعادة في حديث لـ”العربية.نت” عن الانقطاع المستمر بالكهرباء في حين يصل المازوت العراقي تباعاً إلى لبنان ويتم تفريغه في المصفات التابعة لوزارة الطاقة”، مشيراً إلى أن التجمع يلجأ الى إطفاء المولدات الخاصة في وقت قريب إذا لم يتم تزويده بالمازوت. وأضاف ان التجمع أرسل عدة كتب إلى وزير الطاقة دون جواب.

هبة غير مخصصة للبيع

في المقابل، أوضحت مصادر مطّلعة لـ”العربية.نت” “أن المازوت العراقي هو هبة مخصصة لوزارة الطاقة اللبنانية ولا يوزّع في السوق المحلية، لذلك يتم تفريغه في المصفّات التابعة للوزارة ومؤسسة كهرباء لبنان”.
بينما ربط البعض اختفاء المازوت المدعوم من السوق اللبنانية بتهريبه عبر المعابر غير الشرعية إلى سوريا، حيث قدّرت قيمته بنحو 400 مليون دولار سنوياً.

ومنذ بدء أزمة شحّ الدولار وارتفاع سعره مقابل الليرة اللبنانية، يعاني قطاع النفط في لبنان من صعوبة في استيراد المشتقات النفطية بسبب حاجته الى العملة الخضراء وهو ما دفع مصرف لبنان الى فتح اعتمادات خاصة لشراء المازوت والبنزين وفق سعر الصرف الرسمي (1515). ولم تنجح هذه الاعتمادات في إبقاء سوق المشتقات النفطية مستقرّاً. فلا يخلو أسبوع من رفع محطات الوقود لخراطيمها بسبب عدم تسليمها المازوت والبنزين المدعوم.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى