الاقتصاد

لوفتهانزا الألمانية تخسر مليون دولار كل ساعة

المصدر: هاشتاج اليوم

تضررت مؤسسة لوفتهانزا الألمانية بقوة من كارثة كوفيد 19، إذ سجلت دمار بنحو 1,000,000 دولار في الساعة، استنادا لموضع “بزنس إنسايدر” الأميركي.

وكحال أكثرية مؤسسات الطيران بشأن العالم، وجدت لوفتهانزا، الأضخم في دولة جمهورية ألمانيا الاتحادية، تخسر الملايين بعدما عانت من الشلل وظلت طائراتها قابعة في مهابط الطائرات منذ إرتفاع كارثة كوفيد 19.

مؤسسة الطيران من المحتمل تعتمد هذه اللحظة على مجلس وزراؤها للاستمرار على قيد الحياة
مؤسسة الطيران من الممكن تعتمد حالا على مجلس وزراؤها للاستمرار على قيد الحياة
ويقول توثيق “بزنس إنسايدر”، “بصرف النظر عن أنه كان يظن في الافتتاح أن المؤسسة ستتجاوز الحالة الحرجة في موقف التقهقر الاستثماري، لكن الأحوال المتميزة التي خلقها البلاء كانت مؤذية خصوصا على مؤسسات الطيران الكبرى بخصوص العالم ومن داخلها “لوفتهانزا”.

ويضيف أن الأشهر القليلة الفائتة شهدت قيام المؤسسة بتشغيل قليل من النزهات، ومن المعتاد أن تحلق فارغة إلى أعظم وأكبر البؤر في الدنيا، كنيوزيلندا مثال على ذلك، بهدف إرجاع المدنيين الألمان الذين تقطعت بهم السبل.

ويواصل التقرير أن مؤسسة الطيران من الممكن تعتمد هذه اللحظة على مجلس وزراؤها للاستمرار على قيد الحياة والحصول على معاونة من الجمهورية الألمانية بالمليارات.

وأفصحت “لوفتهانزا” الأسبوع المنصرم أنها ستشغّل في حزيران تدهور عدد الطائرات مضاهاة بالأسابيع الأخيرة وأنها ستسير مكررا مسيرات إلى وجهات أوروبية.

وسيتضمن جدول مواعيد سفرات 160 طائرة تابعة للوفتهانزا وللشركتين التابعتين لها “يورو وينغز” و”الخطوط السويسرية” وجهات محببة للسياح مثل الكثير جزر مايوركا وكريت وسيلت في بحر الشمال الألماني.

بل الغالبية الساحقة من طائرات المؤسسة البالغ عددها 760 ستبقى رابضة على مدارج مهابط الطائرات نتيجة لـ الرفع البطيء والمتدرج للقيود المفروضة على السفر والمصاحب السياحية مثل الكثير الفنادق والمطاعم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى