عامة

لغز كورونا مع وفاه الشباب صغيري السن

التعليقاتصحة

06 أبريل 2020

ما سبب وفاة بعض الشباب بفيروس كورونا؟

عندما بدأ بن لودرير، البالغ من العمر 30 عامًا يشعر بالمرض، لم يكن متفاجئًا بذلك، لأن زوجته براندي أًصيبت بفيروس كورونا قبل بضعة أيام، ولم يكن قلقاً لأن أعراض زوجته خفيفة جداً وكانت صحتها في تحسن مستمر.

ولكن سرعان ما أصبحت أعراض “بن” أكثر حدة، فأصبح يعاني من ضيق في التنفس، لذلك قرر بحلول الجمعة الأخيرة في شهر مارس، الذهاب إلى المستشفى.

وفعلا ذهب وزوجته إلى المستشفى لكن لم تستطع الدخول معه لأنهم يرفضون دخول الزوار، لذا جلست في السيارة طوال الليل.

وقالت براندي: “تم وضع آلات الأوكسجين في المستشفى واستجاب بشكل جيد، أعطوه سوائل، وعقارTylenol، ثم أعادوه إلى المنزل في نفس المساء”، مضيفة أنه في اليوم التالي، شعر بتحسن وخرج من الغرفة وتناول العشاء معنا للمرة الأولى.

وقالت: “كان يوم الأحد يوماً رائعاً، لقد كان يتحرك ويتحدث إلينا، كان بن على طريق التعافي، على ما يبدو، ولكن في تلك الليلة عادت أعراض المرض بطريقة أقوى”.

وأشارت إلى أن زوجها كان يقول إن هذه الليالي هي الأسوأ بالنسبة له، فقد كان يتصبب عرقاً، ويتنفس بصعوبة شديدة.


وفي نفس الليلة، عانى “بن” معاناة شديدة، وأرسل رسالة لزوجته التي كانت نائمة على الأريكة في الصالة بينما هو ينام في الغرفة “أنا مريض جدا”، فردت عليه “هل تريد الذهاب إلى المستشفى”، فقال لها “لا أعلم”.

حاولت براندي تهدئته وأعطته دواء حصلت عليه من صديقته، وبالفعل بدأ “بن” يهدأ ويتحسن، وبدأ ينام، وحرصت زوجته على فحصه كل فترة، إلا أنها في السادسة صباحاً وجدت زوجها قد فارق الحياة.

قصة بن لوديرر هي واحدة من العديد من القصص التي حيرت مسؤولي الصحة حول العالم، لماذا يصاب بعض الشباب بفيروس كورونا ويموتون فجأة، وخاصة أن بعضهم يتمتع بصحة جيدة؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى