أخبار الساعة

قيادي داعشي يشرح تفاصيل مقتل الطيار معاذ الكساسبه..

هاشتاج اليوم

صرح طه عبد الرحيم عبد الله بكر الغساني المكنى الحاج عبد الناصر قرداش، واحد من أكثر أهمية رؤساء تنظيم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في جمهورية دولة العراق والذي يظهر للمرة الأولى في الإعلام، والذي انفردت “العربية.نت” والحدث.نت” بحوار خاص وحصري برفقته عن تفاصيل عصرية عن مأساة إشعال الربان الأردني.

وشدد أن قليل من زعماء التنظيم كانوا يفكرون بإطلاق سراحه في أعقاب مفاوضات مع دولة المملكة الأردنية الهاشمية ومقايضته بأي إتفاقية تجارية حادثة لذا مثل إطلاق أسرى التنظيم ،إلا أن عدد محدود من المديرين المتشددين نجحوا في إقناع البغدادي بإعدامه رفعا لمعنويات المقاتلين.

وتحدث القيادي الداعشي لدى سؤال المشتبه به عن الإصدار (شفاء الصدور) والذي يرتبط (إعدام الربان الأردني) إن اللجنة المفوضة كانت ترغب المفاوضة مع الجهة الأردني والمقايضة بصحبتهم بأسرى التنظيم التكفيري، بل إصرار التكفيري المقبور (أبو محمد فرقان) ولقائه بالبغدادي وطلبه منه تشكيل الإنتاج للرفع من روح معنوية المقاتلين ضِمن التنظيم حال دون مقايضته، إذ تم عمل الإنتاج بجميع تفاصيله من قبل (ديوان الإعلام المركزي).

آلية التناقل مع الأسرى
لدى سؤال المشتبه به عن مدى استمرار ترتيب الداعش في الحال الموجود ذكر بأنه لا تبقى إمكانيات في الزمان الحالي بتجنيد مكونات وموارد آدمية ولذا نتيجة لـ قلة توفير النفقات أو عدمه.

وعند سؤاله عن آلية التناقل مع الأسرى في نطاق ترتيب تنظيم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الإرهابي ذكر التفصيل الآتي:-

أولاً. الأسرى الأجانب (أسرى الأطراف الأخرى): في أعقاب أسرهم يكمل تسليمهم إلى ما يطلق عليه بـ(هيئة الأسرى والشهداء) وهي المسؤولة عنهم والمخولة بالتفاوض مع الأطراف الأخرى.

ثانياً. أسرى تجهيز تنظيم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الذي يتحمل مسئولية إيداعهم يكون (ديوان الأمن) ويحكم في أمورهم القضاء.

ثالثاً. أسرى التنظيم المنهجية:

وهم من أسرهم التنظيم نتيجة لـ الموضوعات المنهجية المغاير فوق منها في نطاق التنظيم مثل تيار (الغلاة) والذي كلف البغدادي بالقبض عليهم والمسؤول عن احتجازهم والتحقيق برفقتهم (ديوان الأمن) وبعدها ترفع أوراقهم إلى (اللجنة المفوضة) لغرض البت بأمرهم.

تصنيع غاز الخردل في جمهورية دولة العراق
مثلما صرح القيادي الداعشي عن تفاصيل جرائم حديثة للتنظيم ومنها محاولاته الاستحواذ على غاز الخردل القاتل.

وشدد قرداش تمكن التنظيم من تصنيع غاز الخردل في جمهورية دولة العراق من قبل التكفيري (أبو مالك) وواجه مشكلات عديدة في صناعته وخصوصاً في أسلوب وكيفية الاحتفاظ به في أعقاب الإصدار وبكثرة ما كان يتسرب ويترك بصمته على المنتجين وأفضى إلى مصرع عدد من بينهم إذ تم استعماله في جمهورية دولة العراق أكثر بوضعه في قذائف الهاون والقصف به.

وتحدث قرداش تم تصنيع غاز الخردل في جمهورية دولة العراق من قبل التكفيري (أبو مالك) وواجه مشكلات عديدة في صناعته وخصوصاً في كيفية الاحتفاظ به في أعقاب الإصدار وبكثرة ما كان يتسرب وينعكس تأثيره على المنتجين وأفضى إلى مصرع عدد من ضمنهم إذ تم استعماله في جمهورية دولة العراق أكثر بوضعه في قذائف الهاون والقصف به وقد كان استعماله في الشام السورية طفيف بشكل كبيرً نتيجة لـ تسربه من القذائف وخوف العساكر منه بشكل ملحوظ ويجهل الأنحاء التي استخدم فيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى