أخبار الساعة

قوات حفظ السلام بدارفور تنهي مهامها.. وخوف من تجدد العنف

قال المتحدث باسم قوات حفظ السلام في دارفور، إن البعثة المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي، أنهت مهامها في الإقليم السوداني.

وأضاف أشرف عيسى المتحدث باسم قوات يوناميد، أن مهمة حفظ السلام انتهت، على أن يبدأ الانسحاب التدريجي اعتبارا من اليوم، وصولا لخروج جميع القوات العسكرية والمدنيين التابعين للبعثة، بحلول نهاية يونيو المقبل.

وقالت البعثة في وقت سابق إنّ “البعثة المشتركة للأمم المتّحدة والاتّحاد الإفريقي في إقليم دارفور السوداني تنهي رسميًا عمليّاتها الخميس، بينما تتولّى الحكومة السودانيّة مسؤوليّة حماية المدنيّين في المنطقة”.

وقال إسلام خان، قائد فريق البعثة في مكتب دارفور، إنّ “آخر يوم للبعثة هو منتصف ليل اليوم. لن يكون لليوناميد أيّ تفويض بالحماية بعد 31 كانون الأوّل/ديسمبر 2020”.

وأكّد وزير الخارجيّة السوداني المكلّف عمر قمر الدين أنّ قوّات من الشرطة ستنتشر في الإقليم. وقال قمر الدين لصحافيّين الخميس “جارٍ نشر قوّات شرطة في الإقليم لتأمين المواطنين، على أن تكتمل عمليّة نشر القوّات آذار/مارس القادم”.

وأضاف “تختتم بعثة اليوناميد اليوم مهمّتها في دارفور بعد أن مكثت بيننا ثلاثة عشر عامًا ساهمت في تحقيق الأمن والاستقرار. صحيح أنّه جابهت عملها بعض الصعوبات، لكن المحصلة النهائية جيّدة”.

اندلع نزاع دارفور عام 2003 وخلّف حسب إحصاءات الأمم المتحدة 300 ألف قتيل وأدّى إلى انتشار النزاعات القبليّة التي كان أحدثها الأسبوع الماضي وأسفر عن خمسة عشر قتيلاً.
كما تسبّب النزاع في تشريد 2,5 مليون شخص من قراهم، وفق المنظّمة.

ونظّم عدد من المواطنين الذين شرّدتهم الحرب من منازلهم، احتجاجات للمطالبة ببقاء بعثة يوناميد.

وتظاهر سكّان مخيم كلمه حاملين لافتات كتب عليها “نثق في حماية الأمم المتحدة للنازحين، ونرفض خروج يوناميد”.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى