عامة

فيضانات تجتاح الهند ووفاه ما لا يقل عن 189

هاشتاج اليوم

قال مسؤولون حكوميون يوم الاحد ان نحو أربعة ملايين شخص في ولاية اسام بشمال شرق الهند ونيبال المجاورة نزحوا بسبب الفيضانات الغزيرة من الامطار الموسمية مع فقد العشرات مع ارتفاع الوفيات الى 189 على الاقل.

قال مسؤولون إن نهر براهامابوترا الذي يفيض عبر التبت والهند وبنغلادش ، أضر بالمحاصيل وأدى إلى انهيارات طينية ، وشرد الملايين من الناس.

قال مسؤول حكومي في الولاية إن أكثر من 2.75 مليون شخص في ولاية آسام قد شردوا بسبب ثلاث موجات من الفيضانات منذ أواخر مايو / أيار ، أودت بحياة 79 شخصاً بعد أن تم الإبلاغ عن وفاة شخصين آخرين بين عشية وضحاها.

وقال وزير الموارد المائية في ولاية آسام ، كشاب ماهانتا ، لرويترز “لا تزال حالة الفيضان حرجة حيث تتدفق معظم الأنهار بشكل خطير فوق علامة الخطر”.

تواجه ولاية آسام التحدي المزدوج المتمثل في مكافحة الفيضانات ووباء الفيروس التاجي. من بين 33 منطقة ، بقيت 25 منطقة متأثرة بعد موجة الفيضانات الحالية ، منذ أسبوعين.

أظهرت بيانات حكومية ، اليوم الأحد ، أن الهند تتصدى للفيروس التاجي الجديد ، الذي أصاب ما يقرب من 1.1 مليون شخص ، وتوفي 26،816 شخصًا بسبب مرض COVID-19.

وفي نيبال المجاورة طلبت الحكومة من السكان على طول سهولها الجنوبية يوم الأحد أن يظلوا في حالة تأهب حيث من المتوقع أن تهطل أمطار موسمية غزيرة على الدولة الواقعة في جبال الهيمالايا حيث لقي أكثر من 100 شخص حتفهم في فيضانات وانهيارات أرضية منذ يونيو حزيران حسبما قال مسؤولون.

وقالت الشرطة ان نحو 110 اشخاص قتلوا واصيب 100 اخرون عندما جرفت الانهيارات الارضية والفيضانات العاتية المنازل او جرفتها وطرق وجسور مقلوبة وشردت مئات اخرين في 26 من مناطق البلاد البالغ عددها 77.

وقال مسؤول وزارة الداخلية مراري الواسطي ان حصيلة القتلى من المتوقع أن ترتفع حيث لا يزال 48 شخصا في عداد المفقودين.

وقال الواسطي لرويترز “تبحث فرق البحث والإنقاذ عن المفقودين في أماكن مختلفة لكن فرص العثور عليهم أحياء ضئيلة.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى